قرار للوكالة الذرية يحث اسرائيل على فتح منشآتها النووية للتفتيش

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

صدق المؤتمر السنوي العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الجمعة على مشروع قرار يطالب اسرائيل باخضاع منشآتها النووية للرقابة الدولية وبالتوقيع على معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية.

ورفضت اسرائيل القرار الذي قالت إنه يميز ضدها بينما ما زال الكثير من جيرانها العرب والمسلمين معادون لوجودها.

وعبر القرار الجديد - وهو قرار غير ملزم - عن القلق من تنامي القدرات النووية الاسرائيلية وحث الوكالة الدولية للطاقة الذرية على التصدي لهذه المسألة.

يذكر ان اسرائيل هي واحدة من الدول القليلة - اضافة للهند وباكستان - التي ترفض التوقيع على معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية، وهناك قناعة واسعة بأنها تمتلك ترسانة نووية كبيرة رغم امتناعها عن تأكيد او نفي ذلك.

وقال علي اصغر سلطانية المندوب الايراني لدى الوكالة الدولية للصحفيين إن مصادقة مجلس الوكالة على القرار كان "لحظة مجيدة، ونصر للامة الفلسطينية المظلومة."

يذكر ان ايران كانت من الدول الـ 21 التي صاغت القرار.

وقد صوتت لصالح القرار 49 دولة بينما عارضته 45 وامتنعت 16 عن التصويت. وقد صوتت كل من روسيا والصين لصالح القرار.

وعكس التصويت انقساما بين الغرب من جهة والدول النامية من جهة اخرى، حيث عارضت الاولى القرار بينما ايدته الثانية.

وقال دافيد دانيلي المندوب الاسرائيلي عقب صدور القرار إن بلاده لن تتعاون مع اي جانب من جوانبه. واضاف المندوب الاسرائيلي ان القرار سيعمق العداء السياسي خطوط الانقسام في منطقة الشرق الاوسط.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك