خامنئي يحذر من اتهام المعارضة بلا سند

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

حذر قائد الثورة الايرانية انصار الحكومة من اتهام المعارضين بدون بينة، في مؤشر على تخفيف القيادة الايرانية لهجتها تجاه منتقدي الانتخابات الرئاسية التي اجريت في يونيو/حزيران الماضي.

وقال اية الله علي خامنئي ان اعترافات المتهمين يؤخذ بها، لكن شهادتهم لا يجوز استغلالها لاتهام اخرين.

وقال في خطبة صلاة العيد الاحد: "ما يقوله مشتبه به في المحكمة ضد طرف ثالث لا اساس شرعيا له".

واضاف ان اتهام الاخرين في وسائل الاعلام دون دليل يؤدي الى مناخ من الشك وعدم الثقة.

ولم يشر خامنئي الى اي حالة بالتحديد، لكنه قصد ما ذكر عن ان بعض المتهمين في احداث الشغب التي اعقبت الانتخابات ذكروا ان الرئيس السابق هاشمي رفسنجاني ايد زعيم المعارضة حسين موسوي لاضعاف خامنئي.

وقد شوهد رفسنجاني، الذي غاب عن مناسبات رسمية يحضرها خامنئي منذ الاضطرابات، جالسا في الصف الاول في خطبة العيد.

وكان انصار موسوي خرجوا في مظاهرات حاشدة، شهدت اعمال عنف، متهمين الحكومة بتزوير الانتخابات لانجاح الرئيس محمود احمدي نجاد.

وربما تعني تصريحات خامنئي تلك تغيرا في اتجاه المحاكمات الجارية للمشاركين في الاحتجاجات.

وكانت وسائل الاعلام الايرانية نقلت محاكمة خمسة من المتهمين قالوا ان قيادات في المعارضة البت الجماهير على الاضطرابات، ومن بين من ذكرت اسماؤهم نجل رفسنجاني.

وفي احدى الجلسات، نقل عن محمد علي ابطحي ـ وكان نائبا لرئيس الجمهورية في نهاية التسعينيات ـ قوله ان رفسنجاني ايد موسوي "انتقاما" من احمدي نجاد وخامنئي.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك