طالباني سيطلب من الامم المتحدة التحقيق بتفجيرات بغداد

هجمات بغداد

تعهد الرئيس العراقي جلال طالباني الثلاثاء، قبيل سفره الى نيوريورك لتمثيل بلاده في اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة، بالطلب من المجتمع الدولي بفتح تحقيق دولي في ملابسات التفجير المدمر الذي وقع في بغداد الشهر الماضي قرب وزارتي الخارجية والمالية.

وتأتي تصريحات الرئيس العراقي وسط تصاعد التوتر بين بغداد ودمشق، بعد ان اتهمت الاولى الثانية بحماية مدبري الحادث، الذي تسبب في مقتل 95 شخصا، واصابة نحو 600.

وتعتبر تصريحات طالباني تحولا عن موقفه السابق الداعي لحل الخلافات بالحوار الدبلوماسي.

فقد سبق ان انتقد بيان صدر عن هيئة الرئاسة العراقية، المكونة من الرئيس جلال طالباني (كردي) ونائبيه عادل عبد المهدي (شيعي) وطارق الهاشمي (سني)، في الثامن من سبتمبر/ ايلول رئيس الوزراء نوري المالكي ضمنا الذي يتهم سورية بتدريب وايواء مسلحين مناوئين.

واوضح طالباني، في تصريحات للصحفيين من مدينة السليمانية، ثاني اكبر مدينة في اقليم كردستان العراق، ان المحكمة "جزء من مناقشاتنا، فالهجمات تعتبر جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية، وسنطلب من الامم المتحدة مساعدتنا".

يذكر ان اكثر من 120 رئيس دولة وحكومة سيحضرون اجتماعات الجمعية العامة في نيويورك هذا الاسبوع، التي يتوقع ان تركز على ثلاثة محاور رئيسية، هي التغيرات المناخية، وانتشار الاسلحة النووية، والتوتر في الشرق الاوسط، وبرنامج ايران النووي.

خلاف ونفي

وكانت انباء قد تحدثت قبل ذلك عن وجود خلاف بين طالباني والمالكي حول من يمثل العراق في هذه الاجتماعات.

الا ان الناطق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ نفى ذلك وقال الرئيس طالباني هو من يمثل العراق في تلك الاجتماعات.

وقد تعهد المالكي مجددا، في كلمة لمناسبة عيد الفطر "ملاحقة ومعاقبة مرتكبي جريمة يوم الاربعاء الاسود الدامي من بعثيين وتكفيريين وكل من استهان بحرمة الدم العراقي".

كما اكد الدباغ ان العراق ماض في الدفع من اجل تشكيل لجنة دولية تحقق في تلك الاحداث، لكنه اشار ايضا رغبة بلاده في مواصلة الحوار مع سورية.

وطالب الدباغ دمشق بما وصفه "التعامل بايجابية مع المطالب العراقية وتسليم المطلوبين عن تفجيرات الشهر الماضي وعدم المماطلة ورفض الأدلة التي قدمها العراق".

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك