أوكسفام: أزمة انسانية خطيرة تواجه اليمن

نازحة من صعدة بسبب الحرب
Image caption نازحة من صعدة بسبب الحرب

حذرت هيئة المعونة الدولية "أوكسفام" من أن اليمن قد يواجه أزمة إنسانية خطيرة ما لم يتم اتخاذ إجراءات فورية لوقف القتال بين قوات الحكومة والمسلحين الحوثيين في الشمال.

وطالبت أوكسفام في بيان صادر عنها بفتح ممرات آمنة لضمان مرور اللاجئين من جبال شمال اليمن.

وتقول مؤسسات تابعة للأمم المتحدة إن هناك نحو 150 ألف يمني قد شردوا منذ اندلاع القتال عام 2004، وإن الآلاف يقيمون في مخيمات سواء منها المنظمة أو العشوائية، ويواجه معظمهم حالة شديدة من انعدام الأمان وهم بحاجة ماسة إلى المعونة.

وقالت أوكسفام إن الوضع تدهور في الشهر الماضي مع بدء القتال في محافظتي صعدة وعمران.

واشتكت الهيئة الدولية من أن مجموع ما تبرعت به المجموعة الدولية للصندوق الدولي للطوارئ في اليمن لا يكاد يذكر.

ودعت المنظمة جميع أطراف النزاع إلى الالتزام بتنفيذ ما اتفق عليه من وقف إطلاق نار فوري ودائم والذي بدأ العمل به في الحادي عشر من الشهر الماضي، وإلى بذل المجموعة الدولية مساعيها الدبلوماسية لتحقيق هذا الغرض.

وكان معهد كارنيجي لدراسات السلام قد حذر أوائل الشهر من تقويض سلطة الحكومة وزعزعة الاستقرار في المنطقة كلها.

وقال المعهد إن حدوث مجاعة شديدة أو خراب المحصول الزراعي قد ينجم عنه حالة طوارئ لا تستطيع الحكومة معها توفير خدمات الإغاثة الأساسبة.

وكان الجيش اليمني قد شن الأسبوع الماضي غارتينن جويتين أسفرتا عن مقتل العشرات من المدنيين، ونددت هيئات الإغاثة وجماعات حقوق الإنسان اليمنية بذلك.