احمدي نجاد يهاجم إسرائيل وقوى الغرب

أحمدي نجاد يلقي كلمته
Image caption انتقد انفراد بعض الدول بتحديد معايير الحرية والديمقراطية

وجه الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة انتقادات شديدة لإسرائيل واتهمها بانتهاج "ممارسات لا إنسانية بحق الفلسطينيين".

وقد انسحبت وفود الولايات المتحدة وفرنسا وإسرائيل من الجلسة أثناء إلقاء الرئيس الإيراني كلمته.

واتهم احمدي نجاد إسرائيل بمحاولة فرض سيطرتها على العالم قائلا إنه من غير المقبول "أن تتحكم أقلية صغيرة في سياسات واقتصاد العالم عبر شبكة معقدة تؤسس لشكل جديد من العبودية وتلحق الضرر بسمعة امم أخرى بغية تحقيق طموحاتها العنصرية".

وتحدث الرئيس الإيراني عن الفلسطينيين قائلا إنهم أجبروا على مغادرة بلدهم الأم عبر اللجوء إلى القوة وكافة أنواع الأسلحة بما فيها المحرمة دوليا، مستنكرا حرمان هؤلاء من حقهم في الدفاع عن النفس.

وأعرب أحمدي نجاد عن دهشته من "اعتبار المحتلين محبين للسلام واعتبار الضحايا إرهابيين".

كما هاجم الرئيس الإيراني بشكل غير مباشر السياسات الأمريكية في العراق وأفغانستان معتبرا أن" القوى الأجنبية نشرت الحرب وإراقة الدماء والعدوان والإرهاب والتخويف" في الشرق الأوسط مع إلقاء اللوم على دول المنطقة التي تخشى على أمنها.

ومضى قائلا "لم يعد من الممكن ان نخضع دولة للاحتلال باسم مكافحة الإرهاب ومحاربة المخدرات"، مشيرا إلى أنه رغم الحرب في العراق وأفغانستان اتسع نطاق الإرهاب وتضاعف إنتاج المخدرات.

واعتبر الرئيس الإيراني أن "عصر همينة الأقطاب على العالم قد ولى" وأضاف "حان الوقت لوضع حد لممارسات الذين يحددون معايير الحرية والديمقراطية وهم أول من ينتهك هذه المبادئ".

ومضى قائلا "ولى الزمن الذي يمكن فيه لمجموعة من البشر تحديد مفاهيم مثل الديمقراطية والحرية ويضعوا المعايير لهذه التعبيرات فيما ينتهكوا المبادئء التي تتضمنها".

وفي ما اعتبر اشارة غير مباشرة الى الجدل حول طموحات ايران النووية، تحدث نجاد عن دول تعمل على وقف تنمية دول أخرى بحجة منع انتشار الأسلحة منتقدا إنفاق الدول الكبرى على التسلح.

مظاهرات

من ناحية اخرى تظاهر حوالي خمسة آلاف إيراني أمام الممثلية الإيرانية في نيويورك رافعين شعارات معارضة للرئيس أحمدي نجاد الذي يشارك في إجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة.

وينتمي المتظاهرون إلى مجموعة تسمى (أين صوتي ).. رددوا شعارات تشكك بشرعية الرئيس نجاد رافعين صورا لمرشح الرئاسة مير موسوي معتبرينه الرئيس الشرعي لإيران .

وقدم المشاركون في التظاهرة من مختلف الولايات الأمريكية ومن ضمنهم مجموعة موالية لشاه إيران السابق .