روسيا تبدي استعدادا لفرض عقوبات على إيران

الرئيسان الروسي والأمريكي
Image caption واشنطن تحشدي الدعم لتشديد العقوبات على إيران

عقب اجتماعه بالرئيس الأمريكي باراك أوباما صرح الرئيس الروسي ديميتري مدفيديف أن العقوبات نادرا ما تكون فعالة، ولكنه فتح الباب أمام إمكانية فرض عقوبات صارمة في حال لمنع إيران من تطوير أسلحة نووية.

وقال الرئيس الروسي" في بعض الحالات تصبح العقوبات أمرا حتميا" في إشارة إلى استمرار الرفض الإيراني لوقف انشطة تخصيب اليورانيوم.

وصرح أوباما بعد الاجتماع الذي عقد على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة أن روسيا والولايات المتحدة سوف تفرضان عقوبات على إيران إذا لم تثبت أنها لن تطور أسلحة نووية.

وقال مسؤول روسي إن روسيا ربما تشارك في وضع قائمة من العقوبات الجديدة اذا كان هناك ادلة جديدة من مفتشي الامم المتحدة للبرنامج النووي الايراني.

من جهته قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إن على إيران ان تبدي تقدما في محادثاتها مع الدول الكبرى خلال شهر ديسمبر/كانون أول.

Image caption ينتمي المتظاهرون إلى حركة "أين صوتي" المعارضة

وقال ساركوزي "إن الحوار لا يتقدم، وإن من الضروري أن تكون هناك مهلة محددة، ولتكن شهر ديسمبر/كانون اول".

يذكر أن فرنسا هي إحد الدول الست التي تتفاوض مع إيران حول برنامجها النووي.

من ناحية اخرى تظاهر حوالي خمسة آلاف إيراني أمام الممثلية الإيرانية في نيويورك رافعين شعارات معارضة للرئيس أحمدي نجاد الذي يشارك في إجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة.

وينتمي المتظاهرون إلى مجموعة تسمى (أين صوتي ).. رددوا شعارات تشكك بشرعية الرئيس نجاد رافعين صورا لمرشح الرئاسة مير موسوي معتبرينه الرئيس الشرعي لإيران .

وقدم المشاركون في التظاهرة من مختلف الولايات الأمريكية ومن ضمنهم مجموعة موالية لشاه إيران السابق .