القبض على خمسة من الـ16 الفارين من سجن عراقي

حاجز للشرطة

تمكنت الشرطة العراقية من القبض على خمسة من الفارين من السجن بعد ان احتجزت 100 من حراس السجن والعاملين به لاستجوابهم بشأن حادث الفرار.

وكان 16 سجينا قد فروا يوم الاربعاء من السجن الواقع في مدينة تكريت. ولم يقبض بعد على باقي الرجال الفارين.

وقد أدى هروب هذا العدد الكبير من السجناء إلى الاشتباه في أن يكونوا قد تلقوا مساعدة من العاملين بالسجن.

وبعض الفارين من أعضاء القاعدة المحكوم عليهم بالاعدام.

وقد تمكنوا من كسر نافذة في الحمام نفذوا منها ثم استخدموا سلما للوصول إلى أعلى سور السجن.

وقال محافظ صلاح الدين لوكالة الأنباء الفرنسية إنه يشك في تلقي الفارين مساعدة من العاملين بالسجن أو أن يكون نجاحهم في الفرار نتيجة اهمال اداري.

أما مدير السجن صالح الجبوري، الذي كان يرأس قسم مكافحة الارهاب في محافظة صلاح الدين، فقد أعفي من منصبه بعد فرار السجناء.

ومن بين السجناء الخمسة الذين أعيد القبض عليهم الجمعة وليد عياش أحد القادة في تنظيم القاعدة المتهم بقتل شرطي وبعض المدنيين في مدينة الضلوعية في محافظة صلاح الدين.

وفي اعقاب حادث الفرار الذي وقع الأربعاء أقامت الشرطة حواجز أمنية حول مدينة تكريت التي تقطنها أغلبية من السنة والتي تقع على مسافة 80 كيلومترا من بغداد.