صالحي: إيران لا تعتزم تجاوز نسبة % 5 في تخصيب اليورانيوم

صورة من القمر الصناعي للموقع المشتبه فيه

أكد رئيس المنظمة الايرانية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي الأحد ان ايران ستبقي على مستوى تخصيب اليورانيوم عند خمسة بالمائة أي أقل بكثير من المستوى اللازم لانتاج قنبلة نووية وذلك بعد أن اعلنت طهران عن بناء منشأة نووية جديدة مما اثار استياء دوليا.

ونقلت الوكالة العمالية للأنباء (ايلنا) عن صالحي قوله "لا نريد تغيير تخصيب اليورانيوم عن نسبة خمسة بالمئة لانتاج ما بين 150 الى 300 كلجم فقط من الوقود المخصب بنسبة 20 بالمئة".

وقال إن ايران تحتاج الى وقود مخصب بنسبة 20 بالمئة لمفاعلها المخصص للأبحاث في طهران وستطلب استيراد وقود مخصب بهذه النسبة عندما تلتقي القوى العالمية الكبرى في جنيف في الأول من أكتوبر/ تشرين الاول لإجراء محادثات حول برنامجها

النووي.

وتحيط المخاوف عمليات تخصيب اليورانيوم الإيرانية لأن عملية إنتاج الوقود يمكن استخدامها كذلك لإنتاج نواة قنبلة نووية في حالة تجاوزت نسبة تخصيب اليورانيوم 90 في المائة.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أعلنت الجمعة ان طهران ابلغتها خطيا في 21 سبتمبر بأنها تبني منشأة جديدة لتخصيب اليورانيوم قرب مدينة قم.

وتمتلك ايران منشأة تخصيب اخرى في نتانز.

واثار الاعلان عن بناء ايران منشأة ثانية في قم قلق القوى الغربية الا ان ايران تصر على انها لا تخفي شيئا ورحبت بزيارة مفتشي الوكالة الدولية للموقع.

وقال صالحي ان منشأتي "نتانز وقم تكملان بعضهما البعض ولا نريد انتاج كل الوقود الذي نحتاجه لمفاعلاتنا هناك. ما نريد قوله هو انه اذا قيدونا في عملية انتاج الطاقة من الوقود النووي فلدينا القدرة على صنع هذا الوقود".

وأضاف "لو أردنا إقامة المفاعل الجديد للتخصيب العالي المستوى لما كنا اعلنا عنه".