اليمن: اشتباكات بين قوات الأمن وانفصاليين في الجنوب

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وقعت اشتباكات بين قوات الامن اليمنية وانفصاليين في جنوب البلاد في وقت تواصل فيه القوات الحكومية هجومها على المسلحين الحوثيين في الشمال.

وتحدث شهود عيان عن قصف واطلاق نار حول منزل احد اقارب زعيم انفصالي في محافظة ابين.

وهذه اول معلومات تتحدث عن وقوع اعمال عنف منذ حوالي شهر في جنوب اليمن الذي شهد عدة صدامات واحتجاجات هذا العام.

كانت معارك عنيفة دارت بين القوات اليمنية والمتمردين الحوثيين في محافظتي صعدة وعمران في شمال البلاد ما اسفر عن عشرات القتلى والجرحى.

دبابات يمنية في صعدة

لقي المئات حتفهم في الموجة الأخيرة من الاشتباكات

وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح قال إن حكومته على استعداد لقتال المتمردين الحوثيين في شمال البلاد لخمس أو ست سنوات إذا اقتضى الأمر.

ويتهم المتمردون الحكومة بخرق الهدنة الأخيرة بين الجانبين.

وقتل المئات في الموجة الأخيرة من الاشتباكات التي جرت بين القوات الحكومية والمتمردين في خضم النزاع المسلح الممتد منذ خمس سنوات والذي أدى حتى الآن إلى تشريد 150 ألف يمني وتحويلهم إلى نازحين.

وكانت مخاوف المجتمع الدولي من تفاقم الوضع قد تصاعدت في أعقاب الغارة التي شنتها طائرة حربية يمنية في 16 من الشهر الجاري وأدت إلى مقتل نحو 80 من النازحين الذين لجأوا إلى أحد المخيمات.

وقد عرضت الحكومة هدنتين إلا أن القتال استؤنف بعد ساعات من حلول موعد تطبيق الهدنة.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك