ميتشل يستأنف المحادثات مع الإسرائيليين والفلسطينيين

مستوطنة جيفات زئيف في الضفة
Image caption الاستيطان العقبة الرئيسية امام استئناف محادثات السلام

يجري المبعوث الأمريكي إلى الشرق الوسط جورج ميتشل خلال الأيام القادمة جولة جديدة من المحادثات في الولايات المتحدة مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

فمن المقرر أن يجتمع ميتشل الأربعاء مع وفد إسرائيلي يضم ممثلين عن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع إيهود باراك. كما يلتقي المبعوث الأمريكي خلال الأيام القادمة مع صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير.

وتهدف المباحثات إلى وضع إطار عام لاستئناف محادثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد عقد اجتماعا مع نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس في نيويورك الأسبوع الماضي .وحث أوباما الجانبين على استئناف محادثات السلام،ولكن يبقى ملف الاستيطان الإسرائيلي عقبة رئيسية أمام جهود إحياء المحادثات.كما تبقى الخلافات قائمة بشأن الإطار العام للمفاوضات.

يشار إلى أن الجانب الفلسطيني يرفض استئناف مفاوضات السلام قبل تجميد انشطة الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية، وقد أصر الرئيس عباس على هذا الموقف عقب محادثات نيويورك.

في المقابل يعرض رئيس الوزراء الإسرائيلي تعليقا مؤقتا لأنشطة الاستيطان لايشمل الخطط التي أقرتها حكومته مؤخرا، ويرفض نتنياهو التعهد بالتجميد التام للاستيطان.

كما يطالب الفلسطينيون باستئناف المفاوضات من النقطة التي توقفت عندها في عهد حكومة رئيس الوزراء السابق إيهود اولمرت وهو ما يرفضه أيضا نتنياهو.

وكانت تقارير قد تحدثت عن تقديم أولمرت مقترحات تشمل التخلي عن 93.3 % من الضفة الغربية للدولة الفلسطينية وإمكانية توطين جزئي للاجئين الفلسطينيين.