براون يلوح لإيران بالعزلة اذا لم تستجب للمجتمع الدولي

جوردون براون
Image caption براون طرح ملامح سياسته الخارجية

دعا رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون خلال كلمته التي القاها امام المؤتمر السنوي لحزب العمال ايران الى الاستجابة الى مطالب المجتمع الدولي بشأن برنامجها النووي او مواجهة العزلة.

واضاف براون امام حشد كبير من انصار حزبه في مركز المؤتمرات في مدينة برايتون "ان ايران تواجه خيارا صعبا الاسبوع الحالي، وان ادعوها للانضمام الى المجتمع الدولي الان او ستواجه العزلة".

واشار رئيس الوزراء البريطاني ان بلاده ستعمل مع شركائها لانهاء سباق التسلح النووي حول العالم.

قضايا أخرى

وفي شؤون الشرق الاوسط قال براون ان بلاده ستعمل على احلال السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين.وقد حضر وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك جانبا من اعمال مؤتمر حزب العمال البريطاني.

وفي الشأن الدولي ايضا، قدم رئيس الوزراء البريطاني وعدا بالعمل خلال قمة التغير المناخي في كوبنهاجن في ديسمبر/كانون الاول المقبل على اقرار الاتفاقية الدولية التي ستحل محل اتفاقية كيوتو خلال العام الحالي.

كما وعد براون بالعمل مع الرئيس الامريكي باراك اوباما، وبقية الدول الاربعين المشاركة في العمليات في افغانستان على بناء الاستقرار في افغانستان لضمان "عدم وصول الاعمال الارهابية الى الشوارع البريطانية مرة اخرى".

الا ان خطاب براون والذي استمر على مدى اكثر من ساعة استهدف بشكل رئيسي وفي غالبية اجزاءه الناخب البريطاني.

لمسات شخصية

اضاف ظهور سارة، زوجة رئيس الوزراء على المنصة للتقديم لكلمة زوجها للسنة الثانية على التوالي بعدا انسانيا سانده عرض فيلم تسجيلي حاول الربط بين انجازات الحزب التاريخية وقيادته الحالية.

ومن جانبه اعلن زعيم حزب العمال حزمة متنوعة من البرامج التي شملت تعزيز برامج الرعاية الصحية وخصوصا تستهدف مكافحة مرض السرطان، مثل الفحص المبكر، والعرض السريع للطبيب المختص، معلنا استهداف "القضاء على مرض السرطان خلال الجيل الحالي".

وحذر رئيس الوزراء البريطاني من ان وصول حزب المحافظين الى السلطة في الانتخابات العامة المقرره منتصف العام المقبل قد يكلف البلاد الكثير، مستعرضا عددا من القضايا التي يرى ان حزب المحافظين اتخذوا القرار الخطأ بشأنها.

واضاف براون ان المحافظين "اتخذوا القرار الخطأ في قضية بنك نوثورن روك، وفي قضايا التوظيف والانفاق الحكومي، وفي قضايا دعم الرهن العقاري، وفي العمل بالشراكة مع اوروبا".

واشار براون ان حكومات حزب العمال المتتالية منذ 1997 نجحت في اضافة مليوني فرصة عمل ليرفع عدد العاملين في الاقتصاد البريطاني الى 29 مليون شخص.

واعلن براون ان حكومته تعتزم رفع الحد الادنى للاجور بشكل سنوي على مدى السنوات الخمس المقبلة.

وشملت البرامج التي كشف عنها براون التخلي عن مشروع الهوية الشخصية للمواطنين البريطانيين، وطرح مشروعا لاعادة هيكلة النظام الانتخابي بحيث يتمكن الناخبون من عزل نوابهم كما وعد باصلاح نظام مجلس اللوردات، وتقديم الرعاية للمراهقين الذين يصبحون اباءا وامهات في سن مبكرة.

وتخللت كلمة جوردون براون الكثير من الاشارات ذات الطابع الشخصي والانساني، فهو اشار الى الدور المهم الذي لعبه نظام الرعاية الصحية في توفير الرعاية الصحية له ورفع العبء المالي عن عائلته عندما فقد الابصار في احدى عينية عندما كان صغيرا نتيجة لحادث خلال لعبة رضاية الروجبي.

يشار الى ان حزب العمال يواجه سنة انتخابات صعبة في 2010 في وقت تبين فيه استطلاعات الراي ان 36 في المئة من الناخبين يؤيدون حاليا حزب المحافظين المعارض، فيما تؤيد نسبة 24 في المئة حزب العمال الحاكم، و نسبة 25 في المئة لحزب الديمقراطيين الاحرار.