إيران ترفض مناقشة وقف التخصيب اليورانيوم

صورة بالأقمار الصناعية للموقع المفترض
Image caption إيران نفت مجددا سعيها لصنع سلاح نووي

أعلن رئيس الوكالة الايرانية للطاقة الذرية علي اكبر صالحي أن بلاده لن توقف أنشطة تخصيب اليورانيوم، وقال صالحي في تصريحات للصحفيين بطهران إن بلاده لن تناقش حقوقها في استخدام الطاقة الذرية في اجتماعات جنيف يوم الخميس المقبل ولكنها يمكن أن تناقش منع التسلح النووي.

ونقلت وكالة الانباء الروسية عن نائب وزير الخارجية الروسي قوله إن المقترحات الايرانية لاجتماعات جنيف توفر أرضية واسعة للحوار وأن التجارب الصاروخية التي نفذتها ايران الاسبوع الماضي يجب ألا تكون سبباً لتشديد العقوبات على طهران.

وفي وقت سابق أكد صالحي أن إيران ستبلغ قريبا الوكالة الدولية للطاقة الذرية بجدول زمني لزيارة موقعها النووي الثاني لتخصيب اليورانيوم في فوردو قرب قم.

وقال إن رد فعل الغرب على الكشف عن المنشاة النووية الجديدة لا يستند إلى أسس، واوضح أن طهران ستحاول حل المسألة سياسيا وتقنيا خلال محادثات جنيف مع الدول الست الكبرى الخميس المقبل.وجدد صالحي التاكيد على أن إيران لاتسعى إلى صنع قنبلة نووية قائلا إن " حيازة سلاح نووي أمر ضد الدين والأخلاق".

وأكد أيضا أن منشأة تخصيب اليورانيوم الجديدة تقع في جبل بالقرب من قاعدة عسكرية لحمايته من اي هجوم جوي، وأوضح أن هذه المنشأة تهدف إلى "إظهار تصميمنا على أننا وتحت أي ظرف لن نوقف برنامجنا النووي".

من جهة أخرى دعا نواب ايرانيون القوى العظمى الى عدم تفويت "الفرصة التاريخية" التي تتيحها المحادثات التي ستجري في جنيف.

واصدر 239 نائبا من اعضاء البرلمان الايراني البالغ عددهم 290 عضوا تلك الدعوة وقالوا ان المحادثات التي ستجري الخميس هي اختبار مهم جدا لمجموعة الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا.

وأكد النواب في بيانهم دعمهم للمحادثات في إطار مجموعة المقترحات التي قدمتها ايران، وحذر البيان الدول الكبرى مما وصفه بتكرار الأخطاء السابقة مؤكدا انه في هذه الحالة يضع قرارات اخرى على اجندته في تهديد مبطن بالتوصية بخفض التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

الصواريخ

عسكريا أعلن الجنرال حسين سلامي قائد سلاح الجو الايراني لحراس الثورة ان بلاده ستنتج نسخة محسنة من صاروخها من طراز سجيل القادر على بلوغ اسرائيل.

ونقلت وكالة ايرنا الثلاثاء عن الجنرال سلامي قوله ان "جيلا جديدا محسنا وحديثا جدا سيتم انتاجه" مؤكدا أن "سجيل لديه مدى مناسب وقوة تدمير ودقة كافية ويعتبر من اكثر الانظمة الباليستية تطورا".

وأضاف سلامي أن هذا الصاروخ "افضل سلاح تملكه القوات المسلحة الايرانية، واكد أن قدرة إيران في مجال الصواريخ البالستية بدون حدود.

Image caption طهران تقول إن قدراتها الصاروخية لا حدود لها

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا قد ادانت تجارب ايران في مجال اطلاق الصواريخ التي جرت خلال اليومين الأخيرين ووصفتها بالاستفزازية.

وتقول الدول الكبرى إن بعض الصواريخ التي تمت تجربتها يمكن أن تصل إلى اسرائيل وإلى القواعد العسكرية الأمريكية في الخليج.

وشدد بيان صادر عن البيت الأبيض أن على ايران أن تسمح لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتفقد المنشأة النووية الثانية التي أعلن عن وجودها الأسبوع الماضي قرب مدينة قم الايرانية.

وقالت بريطانيا إن اختبارات الصواريخ الايرانية وما أثارته من جدل لا يجب أن تصرف الأنظار بعيدا عن الاجتماع المرتقب بين الدول الست الكبرى وايران بشأن برنامجها النووي في وقت لاحق من الاسبوع الجاري.

ودعت روسيا المجتمع الدولي إلى ضبط النفس، كما دعت المتحدثة باسم الخارجية الصينية الدول المعنية إلى القيام بمزيد من الخطوات التي من شأنها ان تؤدي إلى "تهدئة الوضع وحله بطريقة ايجابية بدلا من العكس".

ودعت فرنسا ايران الى "التوقف فورا" عن "نشاطاتها التي تزعزع الاستقرار" لا سيما التجارب على الصواريخ البالستية البعيدة المدى من طراز "شهاب 3" و"سجيل" حسبما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الاثنين.

المزيد حول هذه القصة