السجينات الفلسطينيات يصلن إلى الضفة وغزة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وصلت السجينات الفلسطينيات الى الضفة الغربية وقطاع غزة بعد إطلاق سراحهن ضمن الصفقة التي تمت مقابل شريط يثبت أن جلعاد شاليط ما زال حيا.

وأفادت التقارير أن الجهات المختصة شاهدت الشريط، وكان قد سجل قبل أسبوعين، وبدا فيه شاليط في حالة صحية جيدة ودون إصابات.

وكانت الإذاعة الإسرائيلية العامة قد أعلنت أن عائلة شاليط سوف تتسلم شريط الفيديو المسجل من الجيش الإسرائيلي في تمام الساعة الواحدة ظهرا بتوقيت غرينتش لمشاهدته.

وكانت مصلحة السجون الإسرائيلية قد أعلنت أن الإفراج عن المعتقلة الفلسطينية روضة حبيب من قطاع غزة سيتأخر حتى الأحد القادم.

وكانت إسرائيل قد أطلقت أولى السجينات الفلسطينيات، براء المالكي، مساء الأربعاء.

وتبلغ براء المالكي من العمر 15 عاما، وقد عادت إلى منزل والدها في مخيم للاجئين بالقرب من رام الله بعد إطلاق سراحها في وقت متأخر الأربعاء.

وكانت براء قد حكمت بتهمة القتل غير العمد وكانت محكمويتها ستنتهي الشهر القادم.

وكان مسلحون فلسطينيون قد احتجزوا شاليط في غارة على الحدود الاسرائيلية في يونيو/حزيران عام 2006.

وأكدت صحيفة يديعوت احرونوت الاسرائيلية أن وسيطا ألمانيا شاهد شريط فيديو لشاليط ويؤكد صحته وأنه تم تصويره في الأسابيع الأخيرة.

وتحتجز إسرائيل حاليا نحو 10 آلاف سجين فلسطيني.

وقال البيان الاسرائيلي إن الوسطاء المصريين والألمان اقترحوا هذه الصفقة "كإجراء لبناء الثقة".

وتطالب حركة حماس باطلاق سراح مئات من السجناء المحتجزين في إسرائيل والذين قضى كثيرون منهم فترات طويلة في السجن بسبب أنشطة مناوئة لاسرائيل.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك