مصر: جدل حول اعتزام حظر النقاب في المعاهد الأزهرية

النقاب

اشارت تقارير الى ان شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي يعتزم إصدار قرار بمنع ارتداء النقاب للفتيات الدارسات بالمعاهد الأزهرية وذلك لرؤيته طالبة ترتديه في فصل دراسي.

ووصف طنطاوي النقاب الذي يغطي غالبية او كامل الوجه بانه عادة اجتماعية وليس له علاقة بالدين.

وبرغم ارتداء غالبية المسلمات في مصر للحجاب، وهو غطاء الرأس الاسلامي، فان عددا متزايدا من النساء في مصر بدأن في ارتداء النقاب.

وقد اثار كلام شيخ الازهر جدلا في الوسط الاعلامي المصري بين مؤيد ومعارض لقرار المنع.

ونقلت صحيفة المصري اليوم المستقلة الاثنين ان شيخ الازهر امر طالبة في معهد تابع للازهر بخلع النقاب مؤكدا انه سيمنع ارتداءه في جميع المعاهد الازهرية.

واوضحت الصحيفة ان الواقعة حصلت اثناء تفقد الشيخ طنطاوي السبت المعاهد الازهرية حيث فوجئ اثناء زيارته لمعهد في ضاحية مدينة نصر شمال شرق القاهرة بطالبة في الصف الثاني الاعدادي ترتدي النقاب داخل قاعة الدرس "فانفعل وطالبها بخلعه".

وقالت الصحيفة ان الشيخ طنطاوي قال امام التلميذات ان "النقاب مجرد عادة ولا علاقة له بالدين الاسلامي من قريب او بعيد".

واستجابت الطالبة لشيخ الازهر رغم ان احدى مدرساتها دافعت عنها قائلة انها لا ترتدي النقاب في قاعة الدرس وانما وضعته فقط عندما علمت بزيارة شيخ الازهر والوفد المرافق له.

من جهة اخرى، اكدت الصحيفة ان وزير التعليم العالي هاني خلال قرر منع دخول الطالبات المنقبات المدن الجامعية المصرية.