سورية والسعودية تدعوان الى الاسراع بتشكيل حكومة لبنان

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

دعت السعودية وسورية الى الاسراع في تشكيل حكومة وحدة وطنية في لبنان في ختام زيارة زيارة الملك عبد الله الى سورية واستمرت يومين.

وقالت وكالة الانباء السورية (سانا) ان الزعيمين السوري بشار الاسد والعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز عقدا اجتماعاً أجملا فيه محادثاتهما وجرى التأكيد على "التزامهما بتعزيز العمل العربي المشترك وبناء تضامن عربي متين وضرورة مواجهة اجراءات تهويد القدس ووقف الاعتداءات على الشعب الفلسطيني واكدا على امن واستقرار العراق".

ويعتبر لبنان احد محاور الخلاف بين السعودية وسورية حيث تدعم الاخيرة وايران حزب الله بينما تدعم السعودية الاغلبية النيابية التي يتزعمها سعد الحريري المقرب.

وينظر البعض الى ان التقارب بين دمشق وطهران قد يؤدي الى الاسراع في حلحلة عقدة تشكيل الحكومة اللبنانية المقبلة برئاسة الحريري الذي كلفه الرئيس اللبناني للمرة الثانية بتشكيلها قبل نحو اسبوعين.

كما لا تشعر الرياض بالارتياح للعلاقة الوثيقة بين دمشق وطهران.

اما على الساحة العراقية فهناك خشية سعودية وحذر نحو الحكم في العراق الذي تسطير عليه احزاب شيعية مقربة من طهران.

وتمر العلاقات السورية العراقية بتوتر شديد اثر الاتهامات العراقية لسورية بايواء المسؤولين عن الهجوم الدموي الذي استهدف وزارتي الخارجية والمالية في بغداد في 19 اغسطس/آب الماضي وقتل فيه نحو مائة شخص.

وبينما تدعو دمشق الى اشراك قوى سياسية عراقية معارضة ومن بينهما جناح حزب البعث العربي المقرب منها في العملية السياسية في العراق، ترفض بغداد ذلك وتطالب بدلا من ذلك تسليم قادة الحزب المتواجدين في دمشق اذ تتهمهم بالوقوف وراء هجوم اغسطس.

وكانت العلاقات بين دمشق والرياض قد ساءت كثيرا بعد اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري قبل أربع سنوات. ووُجهت أصابع الاتهام بالمسئولية عن قتل الحريري الذي كان حليفا مقربا من الرياض إلى السوريين الذين نفوا بدورهم أي مسئولية عن مقتله.

تحسن

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وتأتي هذه الزيارة في وقت خرجت فيه سورية من عزلة دولية منذ اغتيال الحريري اذ عادت الاتصالات مع الدول الاوروبية المؤثرة وعلى راسها فرنسا.

كما بدأت ادارة الرئيس الامريكي اوباما باجراء اتصالات مع الجانب السوري وقام عدد من المسؤولين الامريكيين بزيارات الى دمشق.

وترى الاوساط الدبلوماسية في العاصمة السورية ان تحسن العلاقات بين البلدين سيكون له اثر ايجابي على الوضع العربي بشكل عام مما يمكن ان يساعد الرئيس الامريكي باراك اوباما في مساعيه لاحلال السلام في الشرق الاوسط،

وكانت العلاقات الثنائية قد بدأت بالتحسن عقب المصالحة التي تمت بين الزعيمين في الكويت العام الماضي تبعتها اتصالات ورسائل متبادلة.

وفي الثالث والعشرين من شهر سبتمبر/ايلول الماضي قام الاسد بزيارة للسعودية التقى خلالها العاهل السعودي اكد بعدها الجانبان على اهمية استمرار التعاون بينهما لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين حسب بيان رسمي .

هذه الخطوات التقاربية ادت الى قيام الرياض بتعيين عبدالله العيفان سفيرا لها في سورية وان تعين دمشق مهدي دخل الله سفيرا لها في السعودية بينما عينت سورية الوزير السابق مهدي دخل الله سفيرا لها في السعودية.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك