احمدي نجاد: تلقينا عروضا لتوفير الوقود النووي

الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد
Image caption أكد استعداد بلاده لشراء الوقود النووي

قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إن المحادثات التي جرت في جنيف بين بلاده والقوى الكبرى كانت إيجابية وأكد أن بعض الدول عرضت تزويد بلاده بيورانيوم مخصب حتى نسبة 20 في المئة لاستخدامه كوقود نووي.

ونقلت مؤسسة الاذاعة والتلفزيون في الجمهورية الاسلامية الايرانية ( ايريب) عن أحمدي نجاد قوله المحادثات كانت خطوة للأمام، وأعرب عن امله في أن يستمر هذا النهج في المستقبل وأن يستمر التحرك باتجاه إيجاد"تعاون جماعي بناء لحل مشكلات العالم".

وفيما يتعلق شراء إيران لليورانيوم المخصب نقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن احمدي نجاد قوله "كانت هناك مقترحات قدمتها دول منفردة ومجموعات دول ونحن مستعدون لاجراء محادثات مع كل من يهمه الامر. وسيبدأ خبراؤنا قريبا محادثات مع هؤلاء البائعين."

ونقلت وكالة انباء الطلبة عنه قوله "نريد ان نشتري وقودا. بامكاننا شراؤه من اي مكان وامريكا يمكن ان تكون احد البائعين."

وردا على سؤال بشأن استعداد فرنسا لتزويد إيران بالوقود النووي قال احمدي نجاد "يجب أن تتقدم (فرنسا) بطلب رسمي ثم ننظر فيه."

تخصيب اليورانيوم

Image caption طهران وافقت على تفتيش المنشأة الجديدة

وتصر ايران دائما على حقها في تخصيب اليورانيوم مؤكدة ان برنامجها النووي لأغراض سلمية، وتنفي طهران الشكوك الغربية في أن برنامجها يهدف لصنع قنبلة نووية وهو الامر الذي سيتطلب انتاج يورانيوم مخصب حتى نسبة 90 في المئة تقريبا.

وقد ذكرت مصادر دبلوماسية غربية أن ايران وافقت من حيث المبدأ خلال محادثات جنيف يوم الخميس على ارسال نحو 80 في المئة من مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب إلى روسيا وفرنسا لاجراء المزيد من المعالجة عليه ثم يعاد الى طهران لتعزيز مخزونات وقود منخفضة لمفاعل بالعاصمة ينتج نظائر لعلاج مرض السرطان.

ولم يشر احمدي نجاد الى ارسال ايران يورانيوم الى الخارج لاجراء مزيد من تخصيبه. وقال انه لم يتم حتى الان الانتهاء من اي اتفاقيات شراء .

وكانت إيران قد أعلنت اشهر الماضي عن وجود منشأة سرية تحت الارض لتخصيب اليورانيوم بالقرب من مدينة قم.ويقول دبلوماسيون انها أقدمت على الكشف عن المنشأة الجديدة بعد أن علمت أن المخابرات الغربية اكتشفت الموقع.

واتفقت ايران ايضا مع الدول الست في جنيف على السماح لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للامم المتحدة بالدخول الى الموقع النووي الجديد في قم.

وقالت وزارة الخارجية الروسية ان محادثات لاحقة أجراها المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي في طهران السبت والأحد الماضيين بعثت برسالة ايجابية من جانب ايران