الاتحاد الاوروبي يؤيد تقرير جولدستون

بيلدت
Image caption وصف بيلدت التقرير بأنه "جدير بالتقدير"

اعرب الاتحاد الاوروبي الخميس عن تأييده لتقرير جولدستون الذي اتهم اسرائيل وحركة حماس بارتكاب جرائم حرب في غزة خلال الحرب الاسرائيلية التي شهدها القطاع في يناير/ كانون الثاني 2009.

وامتدح الاتحاد الاوروبي معد التقرير القاضي الجنوب افريقي ريتشارد جولدستون، واصفا الوثيقة التي أعدها بأنها "جديرة بالتقدير".

وفور صدور هذه التصريحات عبرت اسرائيل عن "خيبة املها" من التأييد الذي أبداه وزير الخارجية السويدي كارل بيلدت للتقرير.

وأضافت المصادر الاسرائيلية أن بيلدت، الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الاوروبي حاليا، إما أنه لم يقرأ التقرير أو لم يفهمه.

وقال بيلدت في تصريحات في استكهولم "لا حاجة للقول إنه (التقرير) جدير بالتقدير، واعتقد أن السيد جولدستون شخص ذو مصداقية كبيرة".

واضاف بيلدت "التقرير الآن أمام مجلس حقوق الانسان، وهذا هو المكان الذي يجب أن يدرس فيه، إنه تقرير مستقل".

"مجموعة ادعاءات"

لكن ايجال بالمور المتحدث باسم الخارجية الاسرائيلية قال "أي شخص قرأ التقرير وليس عناوينه فقط التي وردت في الاعلام، سيدرك أنه ليس تحقيقا مهنيا ولا مستقلا ولكن مجموعة من الادعاءات التي قدمتها حماس لأعضاء اللجنة".

يذكر أن مجلس الأمن الدولي قرر في وقت سابق تقديم موعد اجتماعه القادم لبحث قضايا الشرق الأوسط إلى 14 من اكتوبر/ تشرين الأول الجاري لمناقشة تقرير جولدستون.

وجاء الاعلان عن ذلك في ختام جلسة مغلقة استغرقت نحو ساعتين لبحث طلب ليبي لعقد جلسة عاجلة لمناقشة التقرير.

وقال المندوب الليبي في مجلس الأمن إن هدفه هو الابقاء على الزخم الذي رافق التقرير، كما عبر مسؤولون فلسطينيون عن "دعمهم الكامل" للجهود الليبية لوضع التقرير على اجندة المجلس.

لكن من غير المؤكد أن يركز الاجتماع الذي يعقد الأربعاء القادم على التقرير.