الصومال: تحذيرات لمستشفى من تلقي مساعدات اجنبية

مسلحون صوماليون
Image caption يسيطر المسلحون الاسلاميون على أجزاء من العاصمة مقديشو

تلقى المستشفى الرئيسي في العاصمة الصومالية مقديشو تحذيرات من الحصول على مساعدات اجنبية.

واحتوت المنشورات، التي وضعت في أماكن متفرقة بالقرب من مستشفى المدينة، على تهديدات للعاملين والمرضى ومنظمات الاغاثة بما فيها الصليب الأحمر كما زينت برسوم لبنادق وقنابل.

ولم تعلن أي من الجماعات المسلحة الصومالية مسؤوليتها عن المنشورات، لكن مراسل بي بي سي في مقديشو محمد اولاد حسن يقول إنها مطابقة للمطبوعات التي يوزعها المسلحون الإسلاميون.

وأضاف حسن أن المنشورات تتهم أطباء المستشفى بعلاج "الجنود الكافرين" في إشارة على ما يبدو للقوات الحكومية.

وجاء في المنشورات أن المستشفى يعتبر هدفا عسكريا.

وقال الدكتور محمد يوسف مدير مستشفى المدينة إن العاملين مستاؤون بسبب المنشورات، لكنها لن تعيقهم عن أداء عملهم.

من جانبه قال مسؤول من الصليب الأحمر إنهم مدركون للتهديد الذي يتعرضون له ويتخذون الخطوات اللازمة كي لا يتأثر العمل.

يذكر إنه لا توجد في الصومال حكومة فاعلة منذ الاطاحة بالرئيس السابق سياد بري عام 1991، حيث تحارب الحكومة الصومالية، التي لا تسيطر إلا على أجزاء من العاصمة، المسلحين الاسلاميين الذين يسيطرون على أجزاء واسعة من وسط البلاد وجنوبها.