ميتشل يدعو الفلسطينيين والإسرائيليين لاستكمال المشاورات في واشنطن

محادثات ميتشل وعباس في رام الله
Image caption لم يكشف المبعوث الأمريكي عن تحقيق تقدم في المباحثات

أعلن جورج ميتشل المبعوث الأمريكي إلى الشرق الأوسط أنه دعا الفلسطينيين والاسرائيليين إلى واشنطن لاستكمال المشاورات معهم.

وقال ميتشل في تصريحات للصحفيين في مقر الرئاسة الفلسطينية برام الله عقب لقاء مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس "لقد اجريت حديثا جيدا جدا مع الرئيس عباس ناقشنا خلاله رؤيتنا المشتركة لاقامة دولة فلسطينية مستقلة متصلة وقابلة للحياة وبأراضي متصلة".

وأوضح أن "الرئيس اوباما ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون مهتمان بشكل شخصي وعميق لتحقيق ذلك الهدف".

واضاف أن "الحل الوحيد والعملي لهذا الصراع هو تحقيق آمال الطرفين وأن يعيشا جنبا إلى جنب في امن وسلام واستقرار وازدهار للطرفين الفلسطيني والإسرائيلي".

وجدد التأكيد على ان الإدارة الأمريكية لا تقلل من اهمية الصعوبات التي تواجه الجانبين مؤكدا ضرورة بذل كل الجهود من اجل تحقيق السلام الشامل.

وكان ميتشل قد التقى الجمعة في القدس رئيس الوزراء الإسرائيلي بينيامين نتنياهو، ولم يشر المبعوث الأمريكي في تصريحاته إلى تحقيق أي تقدم في المحادثات التي اجراها مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وقد وصف مكتب نتنياهو محادثاته مع ميتشل في بيان بأنها كانت إيجابية وبناءة وقال إنها ركزت على الخزات اللازمة لتحقيق تقدم في عملية السلام.

وأكد البيان انه تم الاتفاق بين ميتشل ونتنياهو على استمرار المشاورات خلال الأيام القادمة، وأضاف أن المبعوث الأمريكي وفريقه سيلتقون مع مستشارين لنتنياهو ووزير الدفاع إيهود باراك.

وتلق إدارة الرئيس اوباما الذي فاز الجمعة بجائزة نوبل للسلام بثقلها في محاولة لإحياء محادثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية.

لكن جهود إحياء المحادثات تصطدم بعدة عراقيل أهما الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية والخلافات بين الجانبين حول إطار المحادثات.

كما احتدم الجدل بشأن مناقشة تقرير لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة بشأن الحرب الإسرائيلية على غزة حيث تعرض الرئيس الفلسطيني محمود عباس لانتقادات شديدة إثر موافقته على إرجاء مناقشة التقرير حتى مارس/آذار المقبل.

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان قد أعرب الخميس عن اعتقاده بأن الملف الفلسطيني الإسرائيلي لن يسوى على مدى الأعوام القادمة. واستبق ليبرمان اجتماعه مع ميتشل بالقول أن هناك قضايا لم تجد طريقها إلى الحل أبدا، وبات على أطرافها أن يتعايشوا مع الوضع القائم.