وفد حماس ابلغ المصريين رغبته تاجيل المصالحة

موسى ابو مرزوق
Image caption تراس نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس وفد الحركة الى القاهرة

اختتم وفد من حركة المقاومة الاسلامية (حماس) محادثات في القاهرة السبت حول موعد توقيع اتفاق للمصالحة الفلسطينية دون الاعلان عن التوصل الى اتفاق مع الجانب المصري.

ويغادر وفد حماس، الذي ترأسه موسى ابو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي للحركة وضم عضوي المكتب محمد نصر ونزار عوض الله، القاهرة الى دمشق.

وترى حماس ان موقف حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس لا يساعد على توقيع اتفاق المصالحة، اثر الغضبة الشعبية على تاجيل مناقشة تقرير جولدستون بشأن الحرب على غزة في الامم المتحدة.

وقال مصدر قريب من المحادثات ان وفد حماس اجتمع مع الوزير عمر سليمان مدير المخابرات العامة المصرية وابلغه وجهة نظر حماس القائلة ان الاجواء الراهنة في الساحة الفلسطينية لا تسمح بتوقيع اتفاق المصالحة في 25 اكتوبر/تشرين الاول الجاري.

واضاف المصدر ان الجانب المصري ابلغ حماس انه سيرد على مقترحاتها في غضون ايام.

وقال القيادي في حركة حماس صلاح البردويل ان الجانب المصري قد تفهم دواعي التاجيل، وقدم اقتراحا بديلا لتجاوز هذه العقبة، ووعد وفد حماس الجانب المصري بمزيد من التشاور حول هذا المقترح للرد عليه.

واشار ايمن طه المتحدث الرسمي باسم حماس الى ان عدم تحديد موعد لتوقيع اتفاق للمصالحة جاء بتفاهم بين مصر والحركة وان الجهود ستستمر لتحديد موعد آخر.

وكان الرئيس عباس وافق الاسبوع الماضي على ارجاء التصويت في مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة على تقرير للمنظمة الدولية عن جرائم الحرب اعده القاضي ريتشارد جولدستون وانتقد فيه الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة نهاية العام الماضي وبداية العام الحالي.

وكان من المقرر ان يصوت مجلس حقوق الإنسان على قرار يدين فشل اسرائيل في التعاون مع تحقيق غزة ويرسل التقرير الى مجلس الامن. ولكن الاجراء تأجل حتى شهر مارس/اذار بعد ضغوط امريكية قيل انها استهدفت تيسير استئناف عملية السلام بين الفلسطينيين واسرائيل.

وكان من المقرر عقد اجتماع للفصائل الفلسطينية في القاهرة في الفترة من 24 الى 26 اكتوبر/تشرين الاول يجري خلالها توقيع اتفاق يتوج اكثر من عام من الجهد الدبلوماسي لمسؤولين مصريين سعوا لرأب الصدع في صفوف الحركة الوطنية الفلسطينية.

وقال جبريل الرجوب العضو باللجنة المركزية لحركة فتح ان اي ارجاء لمحادثات المصالحة سيكون "خطأ".

واتهم الرجوب حماس باستخدام النزاع حول تقرير غزة كذريعة لنسف اتفاق للوحدة الفلسطينية.