تفسير جديد لاختفاء المعارض المغربي بن بركة

المهدي بن بركة
Image caption تسعى اسرة المعارض المغربي لكشف ير اختفائه منذ عقود

يقول الكاتب الفرنسي جورج فلوري ان لديه وثائق قد تلقي الضوء على اختفاء المعارض المغربي المهدي بن بركة قبل 45 عاما.

ويقول فلوري، وهو احد افراد القوات الخاصة سابقا، ان لديه ملفا سريا للشرطة يشير الى ان جثة بن بركة حرقت في احد ضواحي باريس.

وكان بن بركة من اشد المنتقدين للعاهل المغربي السابق الحسن الثاني واثار اختفاؤه في باريس عام 1965 سلسلة من تفسيرات اعتمدت نظرية المؤامرة.

وفي مقاله بصحيفة جورنال دو ديمانش قال فلوري انه حصل على الملف قبل 25 عاما، وانه مستعد لتقديمه للمحققين الذين يتولون القضية.

وتسعى اسرة بن بركة لكشف سر اختفاء جثته التي لم يعثر لها على اثر منذ اختفائه.

وكان البعض، في اطار تفسيرات المؤامرة، قال ان جثته اخفيت بصب الخرسانة عليها، فيما قال اخرون ان جسده اذيب في الاحماض.

لكن حسب وثائق فلوري فان مخبرا ابلغ الشرطة عن شخصين ادعى انهما استئجرا لحرق بن بركة، وسجلت الشرطة ان الشخصين انكرا.

وبعد ذلك بعام عثرت الشرطة التي تحقق في الحادث على اثار ملابس وجلد بين رماد في بناية في فيلابي خارج باريس.

ولم يكن هناك في ذلك الوقت فحص للحامض النووي، لكن الشرطة احتفظت بالادلة.

وفي مقابلة مع اذاعة فرانس انفو قال بشير بن بركة، نجل المهدي، ان على فلوري تسليم الوثائق الى القاضي الذي يحقق في القضية حتى يمكن فحصها.

ولطالما نفي الملك الحسن، الذي توفي عام 1999، اي علاقة بالموضوع واعتبره شأنا فرنسيا خالصا.

ويريد موريس بوتين، محامي اسرة بن بركة، ان يعالج العاهل المغربي الحالي، محمد السادس نجل الملك الحسن، موضوع اختفاء بن بركة.