الاردن: بدء العمل بجهاز بصمة العين في اجهزة الصرف الآلي

صراف آلي
Image caption القي القبض على عصابة تخترق اجهزة الصراف الآلي

أكد بنك أردني نيته تركيب جهاز بصمة العين في جميع أجهزة السحب الآلي التابعة له في كل من الأردن وفلسطين في مدة لا تتعدى نهاية العام الحالي.

وقال رئيس إدارة تنقية المعلومات في بنك (القاهرة عمان) عمر يعقوب إن عمليات الإحتيال البنكية الأخيرة جعلت من الضروري تركيب أجهزة بصمة العين في كل فروع البنك، ليس فقط لدواع أمنية حسب قوله بل أيضا لسرعة أنجاز المعاملات البنكية.

ويأتي هذا الإهتمام بعد تمكن الأجهزة الأمنية الأردنية من إحباط عمليات قرصنة قام بها عدد من الرومانيين يحملون الجنسية الأمريكية قبل ما يقرب من شهرين لبنوك أردنية سحبوا خلالها آلاف الدنانير، قبل تمكن الجهات الأمنية من إلقاء القبض عليهم.

وقال العميد جمال البدور مدير إدارة البحث الجنائي في مديرية الأمن العام الأردني إنه تم إنشاء وحدة خاصة للتعامل مع الجرائم الإلكترونية حيث تم كشف 186 قضية تتعلق بالقرصنة الإلكترونية وضبط أكثر من 120 شخصا تورطوا بعمليات القرصنة الإلكترونية.

وأكد البدور أن أخطر الجرائم الإلكترونية تكمن في الدخول على قواعد البيانات الأصلية سواء كانت في قطاع البنوك أم المؤسسات الأخرى.

تزوير بطاقات

وذكرت مصادر أمنية أردنية أن 35 بالمائة من الذين تم إلقاء القبض عليهم من جنسيات غير أردنية.

وأوضحت التحريات أن بعض المتهمين قاموا باختراق أرقام حسابات بنكية سرية للعملاء، بالإضافة إلى تزوير بطاقات السحب الآلي بغية سرقة أموال العملاء.

وذكر فريق التحقيق في إدارة البحث الجنائي أن عصابة رومانية تمكنت من تثبيت جهاز على لوحة مفاتيح جهاز صرف آلي ، مما مكنها من سرقة المعلومات المخزنة على بطاقة ائتمان العملاء.

وذكرت مصادر صحفية أن أغلب المعدات أدخلت عن طريق الحدود البرية مع إسرائيل.

يذكر أن الأردن يحوي على أكثر من ألف جهاز صرف آلي، لكن تزايد عمليات السرقة الإلكترونية يتيح لقراصنة يقيمون على بعد آلاف الكيلو مترات عن موقع الجريمة من الإستفادة من بيانات عملاء البنوك.