العراق: مقتل 85 الف بين عامي 2004- 2008

خريطة الانبار
Image caption الاحصاء هو اول احصاء رسمي منذ بداية الغزو

قالت السلطات العراقية ان عدد القتلى العراقيين في الفترة من عام 2004 الى عام 2008 هو85 الف شخص فقط، وفقا لاول احصاء رسمي تقوم به الحكومة العراقية منذ بداية الحرب على العراق عام 2003.

ويعتبر هذا الرقم متواضعا مقارنة مع احصاءات سابقة مثيرة للجدل، قدرت عدد القتلى بما يتراوح بين 100 الف الى نصف مليون قتيل منذ بداية الغزو العسكري للعراق

واعتمد الاحصاء على شهادات الوفاة الصادرة من وزارة الصحة العراقية والتي تضمنت 15 الف جثة لم يتم التعرف عليها.

ويضم الاحصاء الاشخاص الذين سقطوا جراء اعمال العنف في صفوف قوات الجيش والشرطة والمدنيين الا انه يستبعد القتلى في صفوف المسلحين او المقاتلين الاجانب.

"أرقام مرعبة"

ولم يتضمن تقرير وزارة الصحة العراقية القتلى الذين سقطوا خلال الاشهر الاولى التي تلت الغزو الامريكي للعراق حيث لم تكن بالبلاد حكومة فاعلة في ذلك الوقت.

وقال التقرير ان " عبر الهجمات الارهابية مثل التفجيرات والاغتيالات واعمال الخطف والترحيل القسري، خلقت الجماعات الخارجة عن القانون هذه الارقام المخيفة التي تشكل تحديا كبيرا لحكم القانون وللشعب العراقي".

ومن بين القتلى الذين رصدهم التقرير 1279 طفلا و2334 سيدة و263 استاذا جامعيا و21 قاضيا و95 محاميا و269 صحفيا.

ويغطي الاحصاء اعمال القتل التي نتجت فقط عن اعمال العنف مثل التفجيرات وقذائف الهاون واطلاق الرصاص واعمال الذبح.

ولا يتضمن الوفيات الناتجة عن عوامل اخرى مثل الدمار الذي اصاب البنية التحتية، والخدمات الصحية والضغوط النفسية التي ادت الى مزيد من الوفيات.

ووفقا للاحصاء اصيب نحو 148 الف شخص خلال نفس الفترة.

ويقول جابريل جايتهاوس مراسل بي بي سي في بغداد ان الارقام قد تكون مذهلة الا انها معتدلة نسبيا.

ويضيف مراسلنا ان المدافعين عن الغزو والمناهضين له يتهمون بعضهما بالتلاعب بالارقام من اجل تحقيق اهداف سياسية.

ومن الصعوبة بمكان ان لم يكن من المستحيل معرفة العدد الدقيق للقتلى بسبب الفوضى والعنف الذي غرق فيهما العراق في اعقاب الغزو.

وكانت آخر احصائية صادرة عن هيئة الاحصاء بالعراق وهي جهة غير حكومية قد وضعت عدد القتلى منذ بداية الغزو عند رقم 93540.

المزيد حول هذه القصة