العراق وتركيا يوقعان على اتفاقيات تجارية

اردوجان والمالكي في بغداد
Image caption الجانبان وقعا على 40 اتفاقية تعاون

شهد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان ونظيره العراقي نوري المالكي في بغداد الخميس التوقيع على عدة اتفاقيات للتعاون في مجالات الطاقة والمياه وغيرها، الى جانب اتفاق على مواجهة مسلحي حزب العمال الكردستاني التركي.

يذكر انه على الرغم من التوتر الذي شهدته العلاقات بين بغداد وانقره حول نشاطات هذا الحزب الذي يشن هجمات انطلاقا من الاراضي العراقية، شهدت العلاقات الدبلوماسية والتجارية ازدهارا ملحوظا، منذ غزو العراق واحتلاله في عام 2003، وعلى الاخص العام الماضي.

وتسعى انقره الى توسيع نفوذها في المنطقة والتحول الى قوة اقليمية كبرى في الشرق الاوسط تحت قيادة اردوغان، الاسلامي النزعة.

ففي مؤتمر عقده الاثنان في بغداد قال الزعيمان انه تم التوقيع على اتفاق تجاري بقيمة خمسة مليارات دولار.

وقال اردوغان انه يأمل في وصول حجم المبادلات التجارية بين البلدين الى 20 مليار دولار في المستقبل القريب.

وتسعى انقره الى ايجاد موقع لها بوصفها ممرا حيويا ورئيسيا لامدادات الطاقة المصدرة من دول المنطقة، ايران والعراق وسورية وجنوب القفقاز، الى اوروبا.

احترام السيادة

ودعا المالكي انقره الى احترام سيادة العراق، في اشارة الى العمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش التركي ضد مسلحي حزب العمال في المناطق الحدودية في كردستان العراق.

وقد وقع المسؤولون العراقيون والاتراك 40 اتفاقية، من ضمنها اتفاقية تفاهم حول نقل الغاز الطبيعي العراقي الى اوروبا عبر تركيا. كما تضمنت الاتفاقيات التعاون في مجالات الامن والنقل والصحة والزراعة والتعليم والهندسة.

وقال وزير الطاقة التركي ينار يلدز الخميس ان بلاده تسعى الى الحصول على مناقصة بناء محطة توليد طاقة كهربائية تعمل بالغاز في العراق، وهو مشروع تقدر كلفته بين 500 و 600 مليون دولار.

واضاف الوزير التركي ان العراق سيبدأ في ضخ امدادات الغاز الطبيعي الى تركيا بمعدل ثمانية مليارات متر مكعب يوميا للتصدير الى اوروبا.

وكانت تركيا وافقت في سبتمبر/ ايلول الماضي على زيادة ضخ مياه نهر الفرات بمعدل 450 الى 500 متر مكعب في الثانية الى العراق حتى العشرين من هذا الشهر.

وكان نواب البرلمان العراقي قد اتفقوا على تجميد اي اتفاق مع الاتراك او ايران او سورية لا يتضمن منح العراق حصة عادلة من مياه نهري دجلة والفرات.