كلينتون ستعلن عن سياسة جديدة للتعامل مع السودان

كلينتون
Image caption ستعلن كلينتون السياسة الجديدة تجاه السودان في لقاء صحفي

قالت وزارة الخارجية الأمريكية أن هيلاري كلينتون ستعلن الاثنين عن سياسة جديدة للتعامل مع الحكومة السودانية.

واضافت الوزارة في بيان أن المؤتمر الصحفي، الذي سيعقد في التاسعة صباحا بتوقيت واشنطن، ستحضره ايضا السفيرة الاميركية في الامم المتحدة سوزن رايس وموفد الرئيس باراك اوباما الى السودان سكوت جرايشن.

وكانت بعض وسائل الاعلام الأمريكية والعالمية نقلت خلال الأيام الماضية بعض التسريبات حول قرب الإعلان عن سياسة أمريكية جديدة تجاه السودان تعتمد على الترغيب والترهيب.

وافادت صحيفة نيويورك تايمز مساء الجمعة، نقلا عن جرايشن، ان ادارة اوباما ستفضل سياسة جديدة في السودان تتمثل في التعاون مع الحكومة بدلا من عزلها.

وأضاف جرايشن للصحيفة ان هذه الاستراتيجية الجديدة ستتمثل في "الترغيب والترهيب" لوضع حد لانتهاكات حقوق الانسان في السودان.

موقف حازم

وياتي الاعلان عن هذا النهج الجديد، بينما تشن جمعيات حقوق الانسان هجوما على الإدارة الاميركية لعدم اتخاذها موقفا حازما من الحكومة السودانية لا سيما في قضية دارفور.

يذكر أن الولايات المتحدة وعددا من الدول الغربية والافريقية كانت قد رعت اتفاق السلام بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان في يناير/ كانون الثاني 2005.

لكن لا زالت العديد من المشكلات تعترض التنفيذ الكامل لاتفاق السلام من أبرزها قانون الاستفتاء على جنوب السودان المقرر اجراؤه عام 2011.

وبينما يرى حزب المؤتمر الوطني بقيادة الرئيس عمر البشير أن النسبة المطلوبة لانفصال الجنوب هي 75 في المئة من المصوتين، تقول الحركة الشعبية الحاكمة في الجنوب أن الاغلبية المطلقة (50 في المئة زائد 1) كافية للانفصال عن شمال السودان.

قضية دارفور

وإضافة إلى العلاقة بين جنوب السودان وشماله، تعتبر قضية دارفور أحد القضايا التي تعمل الإدارة الأمريكية للتوصل إلى حل بشأنها.

وتقدر الأمم المتحدة عدد الضحايا الذين سقطوا خلال ستة أعوام من الصراع في دارفور بحوالي 300 ألف قتيل وأكثر من 2.7 مليون نازح، بينما تقول الحكومة السودانية إن عدد القتلى لا يتجاوز 10 آلاف.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست الصادرة السبت أن السياسة الامريكية الجديدة، التي تم التوصل اليها بعد نقاش مطول، تمثل تخفيفا لموقف اوباما منذ حملته الرئاسية العام الماضي عندما حث على فرض عقوبات اشد ومنطقة حظر جوي لمنع الطائرات السودانية من قصف قرى في دارفور.

وقالت الصحيفة إن رايس حثت على تبني نهج أكثر تشددا بشأن السودان، في حين دعا جراشون الى تخفيف العقوبات الامريكية.

وأشارت الواشنطن بوست إلى انه لا توجد خطط فورية لحذف السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب التي تصدرها وزارة الخارجية الأمريكية.