النواب الايرانيون يطالبون بمقاضاة موسوي

مير حسين موسوي
Image caption خسر موسوي الانتخابات الرئاسية امام الرئيس محمود احمدي نجاد

طالب مئة من نواب مجلس الشورى الايراني باتخاذ اجراء قانوني بحق زعيم المعارضة مير حسين موسوي "للاذى الذي سببه لسمعة النظام الاسلامي."

ويصر موسوي على ان الانتخابات الرئاسية الاخيرة التي فاز بها الرئيس محمود احمدي نجاد بفترة رئاسية ثانية شابها تزوير خطير.

وقال النائب حميد رسائي الموالي للرئيس احمدي نجاد إن الاتهامات التي ما برح يطلقها موسوي قد "اضرت بسمعة النظام الاسلامي" الحاكم في ايران.

وقالت وكالة انباء الجمهورية الاسلامية ارنا إن مئة من اعضاء المجلس الـ 290 ايدوا الطلب في رسالة وجههوها الى رئيس الادعاء الايراني غلام حسين محسن ايجائي.

ونقلت ارنا عن النائب رسائي قوله: "إن الجريمة التي ارتكبها مير حسين موسوي جريمة قومية انتهك بها حقوق الشعب الايراني."

وتأتي المطالبة بمقاضاة موسوي بعد اسبوع واحد فقط من قيام النواب بتقديم طلب مماثل ضد زعيم المعارضة الآخر مهدي كروبي.

ويصر السياسيان على ان الانتخابات زورت لصالح الرئيس احمدي نجاد، وهي تهمة تنفيها السلطات الايرانية.

كما انتقد المعارضان القمع الذي مارسته السلطات الايرانية بحق المحتجين اثناء التظاهرات التي شهدتها ايران عقب الانتخابات التي جرت في الثاني عشر من يونيو/حزيران المنصرم.

وقد قتل في تلك الاحتجاجات 30 متظاهرا على الاقل، كما اعتقلت السلطات الآلاف منهم. وما زال زهاء 200 من ناشطي المعارضة يرزحون في السجون بينما اصدرت محكمة خاصة احكاما بالاعدام بحق ثلاثة منهم.

وقد اصدرت المحكمة اليوم الثلاثاء حكما بالسجن لمدة 12 عاما على اكاديمي ايراني يحمل الجنسية الامريكية لدوره في التظاهرات.

ويبدي موسوي اصرارا على موقفه، فقد تعهد يوم الاحد الماضي بمواصلة بذل جهوده في سبيل اصلاح الجمهورية الاسلامية.