اوباما يحث على إجازة قانون الانتخابات

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

حث الرئيس الامريكي باراك اوباما على تمرير مسودة قانون الانتخابات في البرلمان العراقي، وذلك لدى استقباله رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في البيت الأبيض.

وقال المالكي، الذي يحضر في واشنطن مؤتمرا لتشجيع الاستثمار الدولي في العراق، إنه مصمم على إجازة القانون في الوقت المحدد.

وطالب اوباما بحسم أمر التصويت على القانون حتى يمكن إجراء الانتخابات التشريعية في موعدها المقرر في يناير/ كانون الثاني المقبل.

وكان البرلمان العراقي ارجأ مناقشة القانون إلى الاربعاء القادم لعدم التوصل لاتفاق حول عدة نقاط أبرزها وضع مدينة كركوك.

كما فشل البرلمان في الاتفاق على نظام الاقتراع الذي سيتم تبنيه خلال الانتخابات القادم، وبينما يرى البعض التحول إلى نظام القائمة المفتوحة، يطالب آخرون بالابقاء على نظام القائمة المغلقة الذي استخدم في انتخابات عام 2005، حيث يختار المقترعون أحزابا وقوائم بدلا عن مرشحين محددين.

ويقول مراسلون إن التأخير في إجازة القانون يمكن أن يؤجل الانتخابات العراقية المقررة في يناير القادم.

الجدول الزمني

وفي موضوع متصل، أكد اوباما للمالكي التزام الولايات المتحدة بالجدول الزمني للانسحاب من العراق.

واضاف "هذا الأمر (إجازة قانون الانتخابات) مرتبط بالتغير الذي يحدث الآن، وأعيد التأكيد على التزامي لرئيس الوزراء المالكي بأننا سنسحب قواتنا من العراق بحلول اغسطس/ آب من العام القادم، وكل قواتنا بحلول 2011".

من جانبه طالب المالكي برفع العقوبات المفروضة على بلاده منذ عهد الرئيس السابق صدام حسين.

وأضاف المالكي "لم تعد لدينا أسلحة دمار شامل، قدمنا الكثير من التضحيات، واليوم هناك نظام سياسي تعددي في العراق".

وحول آفاق الاستثمار في العراق، قال اوباما إن هناك تقدما تحقق خلال الأشهر الماضية فيما يتعلق بالاستثمار في العراق، مضيفا "هناك على ما يبدو فرصا هائلة لبلدينا للقيام بأعمال تجارية معا".

ورحب المالكي بالتعاون مع الولايات المتحدة قائلا "نريد أن نعطي الشركات الأمريكية فرصة كي تكون حاضرة في الاستثمار في العراق".

وأضاف "لقد تجاوز العراق الدكتاتورية والدمار، ونحاول أن نعيد بناء كل قطاعاتنا من زراعة ونفط وسياحة وغيرها".

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك