كلينتون تطالب طهران برد سريع على مقترح تخصيب اليورانيوم

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قالت مصادر روسية لبي بي سي إن الاتفاق الذي قدمته الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى إيران والدول الكبرى بشأن تخصيب اليورانيوم ينص على أن تصدر إيران ما نسبته 80% من اليورانيوم المخصب لديها لمعالجته أولا في روسيا وإرساله بعد ذلك لمرحلة ثانية من التخصيب في فرنسا.

وذكرت المصادر التي تعمل في قطاع الصناعة النووية إنه عندما تصدر إيران هذه الكمية من اليورانيوم المخصب إلى الخارج فسيكون من الصعب عليها ، مع ما تبقى لديها من يورانيوم مخصب، التفكير في تصنيع سلاح نووي.

وقد حذرت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون من أن بلادها ليست مستعدة لمواصلة الحوار من اجل الحوار فقط مع إيران، وقالت إن البداية الإيجابية التي سجلتها المحادثات تحتاج إلى خطوات إيجابية من جانب طهران.

وأضافت كلينتون إن على إيران أن تقوم بخطوات فورية تجاه الاتفاق إذا أرادت معالجة المخاوف العميقة التي يشعر بها المجتمع الدولي.

وانتقدت كلينتون وكالة الطاقة الدولية لما اعتبرته "فشل الوكالة في الكشف عن منشات نووية سرية في المنطقة، مطالبة بتوسيع صلاحيات الوكالة وتمويلها لتشمل المقدرة على التحقيق في البلدان التي لم يثبت خوضها لنشاطات نووية."

واضافت كلينتون خلال كلمة بمناسبة الذكرى الخامسة والعشرين لانشاء المعهد الأمريكي للسلام انه حان الوقت للولايات المتحدة لمراجعة الهدف الأساسي وراء ترسانتها النووية مطالبة بالتخلي عن عقلية "الحرب الباردة".

وقد قدم محمد البرادعي مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية المقترح خلال محادثات فيينا التي تجري بين إيران والولايات المتحدة وروسيا وفرنسا،وامام طهران حتى يوم الجمعة لتعطي ردها على المقترح.

علي اصغر سلطانية

تحدث المفاوض الايراني بايجابية عن الاتفاق

ولم يعلق كبير المفاوضين الايرانيين، علي اصغر سلطانية، على اقتراح تصدير اليورانيوم بعد.

وقال البرادعي للصحفيين في فيينا انه يشعر "بالتفاؤل" بالمحادثات التي وصفها بانها كانت "بناءة جدا".

"اتفاق متوازن"

واضاف: "كان الكل في الاجتماع يريدون المساعدة والتطلع للمستقبل وليس الماضي ويحاولون تخطي الجراح الموجودة لسنوات".

وقال البرادعي: "وزعت على الاطراف مسودة اتفاق يعكس في تصوري سبيلا متوازنا للتقدم".

وستضمن تلك العملية حصول ايران على يورانيوم مخصب يكفي مفاعلها للابحاث لكنه لا يكفي لصنع اسلحة نووية.

واعتبر تصدير اليورانيوم الايراني للتخصيب طريقة لضمان حصول ايران على الوقود النووي الذي تحتاجه مع توفير ضمانات للغرب بانها لن تستخدمه لصنع اسلحة نووية.

وتحدث سلطانية بايجابية حول الصفقة المقترحة لكنه لم يشر الى تصدير اليورانيوم.

وقال البرادعي ان هناك عدة قضايا تقنية وقانونية مطروحة في محادثات فيينا، الى جانب "قضايا الثقة المتبادلة".

واضاف: "لذا تطلب الامر بعض الوقت وهناك حاجة لارسال الاتفاقية الى العواصم (المعنية) للموافقة النهائية".

وخلص البرادعي: "امل بشدة ان ينظر الناس للصورة الاشمل، وهي ان هذه الاتفاقية قد تمهد الطريق امام التطبيع الكامل للعلاقات بين ايران والاسرة الدولية".

وفي طهران، وعدت السلطات بالكشف عن "انباء سارة" حول انجازاتها النووية في الاشهر المقبلة.

ونقلت وكالة ايسنا للانباء عن نائب رئيس هيئة الطاقة الذرية سيد محمد قنادي قوله: "في الاشهر المقبلة، سنعلن انباء سارة لامتنا حول انجازاتنا النووية".

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك