اتفاق امريكي اسرائيلي وشيك لاستئناف مفاوضات السلام

جورج ميتشيل
Image caption يواصل ميتشيل مباحثاته لاعادة اطلاق عملية السلام في الشرق الاوسط

قال مسؤولون اسرائيليون ان جورج ميتشيل، مبعوث الرئيس الأمريكي للشرق الأوسط، اقترب من التوصل الى اتفاق مع اسرائيل بشأن شروط استئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين.

ونسبت وكالة رويترز للانباء لمسؤول اسرائيلي قوله ان المفاوضات التي شارك فيها ممثلو رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في واشنطن توصلت الى ان "هناك توافقا في الرأي فيما يبدو وآمل في ان يصبح من الممكن استئناف الحوار الاسرائيلي الفلسطيني في المستقبل القريب".

ونقلت عن مسؤول آخر قوله ان الاتفاق المرتقب الذي لم يعلق الفلسطينيون عليه حتى الآن فان المفاوضات يمكن ان تجري على أساس قراري مجلس الأمن 242 و338.

وتفسر اسرائيل القرارين على انهما لا يتضمنان المطالبة بالانسحاب من كل الضفة الغربية وهي الاراضي التي استولت عليها في عام 1967.

وفي المقابل يقول الفلسطينيون ان القرارين ينصان على "انسحاب القوات المسلحة الاسرائيلية من أراض احتلتها في الصراع الأخير" ويلزمان اسرائيل بالعودة الى خطوط ما قبل عام 1967.

وزار مفاوضون فلسطينيون واشنطن امس الثلاثاء لاجراء محادثات مع مسؤولين أمريكيين بشأن كيفية استئناف المفاوضات.

وتأمل واشنطن فيما يبدو اقناع الرئيس الفلسطيني بالعودة الى محادثات السلام على أساس القرارين غير ان عباس لم يتحدث علنا عن انه قد يتخلى عن الشرط الفلسطيني الرئيسي لاستئناف المفاوضات وهو تجميد المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية.

وتنص خارطة الطريق للسلام التي تدعمها الولايات المتحدة التي تم التوصل اليها في عام 2003 على تجميد اعمال الاستيطان.

ورفض رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو وقف البناء في المستوطنات قائلا انه يحتاج الى تلبية احتياجات أُسر المستوطنين المتنامية.

وقال مسؤولون اسرائيليون ان نتنياهو عرض على ميتشيل تجميد التوسع في المستوطنات خارج المناطق المحيطة بالقدس التي ضمتها اسرائيل لمدة تسعة أشهر.

ولم تعقب واشنطن علانية واكتفت بالتعبير عن رغبتها في وقف النشاط الاستيطاني مثلما يدعو الاتفاق المؤقت الذي تم التوصل اليه في عام 2004.

ويخشى الفلسطينيون من ان المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية والتي اعلنت محكمة العدل الدولية انها غير شرعية ستعوق اقامة دولة متصلة الاطراف قابلة للبقاء.

مطالبة فلسطينية

الى ذلك اكد كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات خلال زيارة الى واشنطن الثلاثاء ان من واجب الولايات المتحدة وحلفائها القول ان الاسرائيليين هم الذين يعرقلون عملية السلام وليس الفلسطينيين.

وقال عريقات لدى خروجه من وزارة الخارجية "عندما نقول اننا نريد استئناف مفاوضات دائمة حول كل المسائل الاساسية من دون استثناء هذا يعني ايضا ان ذلك واجب على اسرائيل".