مقتل 6 في تحطم طائرة نقل سودانية في الشارقة

انحرفت الطائرة الى اليمين قبل تحطمها
Image caption انحرفت الطائرة الى اليمين قبل تحطمها

تحطمت طائرة نقل سودانية اليوم الأربعاء بُعيد وقت قصير من إقلاعها من مطار الشارقة في دولة الإمارات العربية المتحدة، مما أسفر عن مقتل كافة أفراد طاقمها الستة.

وقال الشيخ خالد القاسمي، مدير دائرة الطيران المدني في الشارقة، إن الطائرة هي من نوع بوينج 707 وقد سقطت في منطقة غير مأهولة على بعد حوالي ثلاثة كيلومترات من مطار الإمارة.

وأضاف القاسمي قائلا: "لم يُعثر على أي ناجين في الحادث".

وأردف قائلا إن حطام الطائرة انتشر على مساحة واسعة، ولم يبق سوى جزء صغير من هيكل الطائرة لم يتحطم في الحادث.

احتراق كلي

ووصف مراسل وكالة رويترز للأنباء كيف أنه شاهد "حطام الطائرة وقد تناثرت في موقع الحادث، وأنها احترقت كليا."

وقال المراسل إن فرق الإنقاذ هرعت إلى مكان الحادث على الفور.

كما نقلت الوكالة عن أحمد عاصم، مدير شركة عزة للنقل الجوي المالكة للطائرة المنكوبة، تأكيده من العاصمة السودانية الخرطوم بأن الطائرة كانت تقل على متنها طاقما مكونا من ستة أشخاص.

شهود عيان

من جهة أخرى، قال شهود عيان إنهم شاهدوا الطائرة وهي تنحرف إلى جهة اليمين بُعيد إقلاعها بوقت قليل من المطار، لكنها حاولت عبثا التحليق وسقطت على مسافة من مكان الإقلاع.

وقال بيل بوتشنان، وهو أحد سكان إمارة دبي المجاورة، وكان يمارس رياضة الجولف في ملعب مجاور للمطار لدى وقوع الحادث: "لقد انحرفت الطائرة إلى اليمين، بعدها هوت في الصحراء."

وأضاف قائلا: "لقد لقد رأيت بعدها كرة هائلة من النار والدخان."

وكان أحد التقارير قد نقل عن أحد عمال الشحن في مطار الشارقة قوله إن الطائرة تحطمت قرب مدرج المطار.

تحقيق

هذا ولم يتضح بعد سبب سقوط الطائرة. لكن القاسمي أعلن أن تحقيقا قد بدأ لمعرفة سبب الحادث، لافتا إلى أنه تم العثور على الصندوق الأسود للطائرة.

وقال القاسمي إن الطائرة كانت تقوم برحلة لصالح الخطوط الجوية السودانية، وهي كانت متجهة من الشارقة إلى السودان عندما وقع الحادث.

يُشار إلى أن طائرات بوينج من طراز 707 هي قديمة نسبيا، إذ وصل تشغيلها إلى ذروته خلال عقدي ستينيات وسبعينيات القرن الماضي.