ووتش تنفي الاتهامات بتحيزها ضد إسرائيل

تقرير هيومان رايتس ووتش
Image caption المنظمة تقول إن تقاريرها عن إسرائيل جزء ضئيل من نشاطها العالمي

نفت منظمة هيومان رايتس ووتش المدافعة عن حقوق الإنسان الاتهامات التي وُجهت إليها بالتحيز ضد إسرائيل.

وجاءت الاتهامات على لسان روبرت برنشتين، مؤسس المنظمة، في سياق مقال نشره بصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، وقال فيه إن هيومان رايتس ووتش قد فقدت منطلقها النقدي بالتركيز على إسرائيل والتغاضي عن الأنظمة الديكتاتورية في الشرق الأوسط.

وقال برنشتين إن التقارير التي تصدرها المنظمة قد ساعدت في تعزيز الصورة عن إسرائيل بوصفها "دولة منبوذة" .

وقد جاءت اتهامات مؤسس المنظمة في وقت يحتدم فيه خلاف عالمي بشأن تقرير للجنة تحقيق دولية اتهم إسرائيل بارتكاب جرائم حرب أثناء هجومها على غزة في العام الماضي.

وقال برنشتين في مقاله إن المنظمة التي أسسها قد حادت عن التفويض الأصلي لتأسيسها وهو "مراقبة المجتمعات المغلقة وليس الدول الديمقراطية كإسرائيل، وإنها فقدت المنطلق النقدي في صراع تعرضت خلاله إسرائيل للهجوم واستخدمت حقها في الدفاع عن نفسها".

وقد ردت المنظمة على تلك الاتهامات قائلة إن الديمقراطيات، أيضا، ترتكب انتهاكات ويجب إخضاعها للمراقبة.

وقالت كارول بوجارت، إحدى كبار المسؤولين في المنظمة، إن هيومان رايتس ووتش "لم تقل إنه يتعين على إسرائيل عدم خوض حروب، ولكن يتعين عليها عدم انتهاك قواعد القانون الدولي الإنساني كما حدث".

وأشارت بوجارت إلى أن العمل الذي تقوم به المنظمة في إسرائيل هو مجرد جزء ضئيل من نشاطها في المنطقة وعلى مستوى العالم.