اسرائيل: التقينا مسؤولين ايرانيين في القاهرة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اعلن مسؤولون اسرائيليون انهم التقوا مسؤولين ايرانيين في القاهرة نهاية شهر سبتمبر/ ايلول الماضي على هامش مؤتمر حول الحد من انتشار الاسلحة النووية.

وقال مسؤولون اسرائيليون لبي بي سي ان الطرفين شاركا في هذه اللقاءات.

يشار الى ان اسرائيل التي يعتقد انها تمتلك ترسانة نووية لم تعترف رسميا يوما بذلك، الا انها ترى ان امتلاك ايران برنامجا نوويا يشكل خطرا عليها.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

ويذكر انها المرة الاولى منذ عام 1979 وانتصار الثورة الاسلامية في ايران التي تعترف فيها اسرائيل بعقد لقاءات مباشرة على مستوى رفيع مع مسؤولين ايرانيين.

وقد مثل اسرائيل في هذا المؤتمر رئيس لجنة الحد من الاسلحة لدى الوكالة النووية الاسرائيلية معراف زعفري - اوديز حسبما افادت التقارير الاعلامية الاسرائيلية.

وافادت المعلومات ان ممثل ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي اصغر سلطانية هو الذي حضر عن الجانب الايراني في الاجتماعات المغلقة التي جرت في فندق "فور سيزنز" في القاهرة.

وأكدت يعيل دورون الناطقة بلسان وكالة الطاقة الذرية الاسرائيلية إجراء لقاء غير رسمي ضم مسؤولين نووين إيرانيين و اسرائيليين في القاهرة أواخر الشهر الماضي.

وصرحت دورون في لقاء مع بي بي سي أجراه الزميل أحمد مجاهد بأن اللقاء المغلق جرى بحضور مسؤولين من دول أخرى على مدى يومين في العاصمة المصرية.

واوضحت أنه لم يكن اجتماعا مباشرا وجها لوجه"إذ لم نتصافح ولم نتبادل الحديث، كان اجتماعا لكل الدول في الشرق الأوسط لبحث عدة قضايا وكانت المندوبة والمندوب الإيراني حاضريْن".

لكنها لم تستبعد المسؤولة الإسرائيلية إجراء مزيد من اللقاءات المباشرة مع الإيرانيين في المستقبل.

واشارت إلى أن الاجتماع عقد في التاسع والعشرين والثلاثين من شهر أيلول سبتمبر

ونفت وجود مساعي وساطة يقوم بها المصريون بين بلدها وإيران.

طهران تنفي

ولم يتأخر الرد الايراني على هذه المعلومات اذ نفى الناطق باسم الوكالة النووية الايرانية علي شيرزاديان ما كشفته وسائل الاعلام الاسرائيلية وقال ان "هذه الكذبة هي محاولة سيكولوجية تهدف لضرب النجاح المستمر للدبلوماسية الايرانية في المجال النووي ان في محادثات جنيف او فيينا".

يشار الى ان ايران لا تعترف باسرائيل وان الطرفين يتبادلا باستمرار التهديدات والاتهامات بشأن امور سياسية وعسكرية عدة.

وتقول صحيفة هآرتس الاسرائيلية التي كشفت عن لقاء القاهرة ان الاجتماعات والمحادثات التي جرت في سبتمبر/ ايلول الماضي كانت تهدف الى دفع الجهود من اجل التوصل الى حد الانتشار النووي في منطقة الشرق الاوسط وجعلها خالية من الاسلحة النووية واي انتشار لها وتطوير في الوقت نفسه برامج نووية مدنية تستخدم لاهداف سلمية.

الا ان الصحيفة لم تشر الى ان سلطانية وزعفري - اوديز عقدا اجتماعا ثنائيا خارج قاعة المؤتمر وانهما لم يتصافحا.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك