قلق اسرائيلي ازاء الاتفاق المرتقب لتخصيب اليورانيوم الايراني

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اعرب وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك عن قلق بلاده ازاء الاتفاق المرتقب بين ايران والدول الكبرى برعاية الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتخصيب جزء من مخزون ايران من اليورانيوم في الخارج.

وقال باراك في مؤتمر صحفي عقده في القدس ان الاتفاق يضفي الشرعية على البرنامج النووي الايراني واضاف "في النتجية الايرانيون يحصلون على شرعية تخصيب اليورانيوم على ارضهم لاغراض مدنية وهو تناقض تام مع ما خلص اليه اولئك الذين يفهمون حقيقة هدف ايران وهو الحصول على على قدرات نووية".

وسبق ان اعرب وزير الداخلية الاسرائيلي ايلي يشاي الخميس عن قلق اسرائيل ايضا ازاء الاتفاق المرتقب وقال "اسرائيل قلقة من احتمال التوصل الى مثل هذا الاتفاق، نأمل الا يغض العالم النظر ويتجاهل المخاطر المترتبة على ذلك".

كما عبر الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريس ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال محادثتهما مع سفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة سوزان رايس الاربعاء عن مخاوف اسرائيل من الاتفاق.

من جهة اخرى تنتهي اليوم الجمعة المهلة التي منحها المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية الدكتور محمد البرادعي للدول الكبرى وإيران للرد على مُسَوَدة اتفاق محادثات فيينا.

وتركز مسودة البرادعي على تقليل مخزون طهران من اليورانيوم المخصب من خلال نقله إلى الخارج لمعالجته، مما يعني وضع حد للتوتر الإيراني الغربي بشان برنامج طهران النووي.

كان محمد رضا باهونر نائب رئيس البرلمان الايراني رفض الاقتراح الدولي القاضي بنقل غالبية المخزون الإيراني من اليورانيوم للخارج لتخصيبه، قبل أن يعاد للاستخدام في مفاعل طهران للأبحاث.

وقالت مصادر روسية لبي بي سي إن الاتفاق الذي قدمته الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى إيران والدول الكبرى بشأن تخصيب اليورانيوم ينص على أن تصدر إيران ما نسبته 80% من اليورانيوم المخصب لديها لمعالجته أولا في روسيا وإرساله بعد ذلك لمرحلة ثانية من التخصيب في فرنسا.

وذكرت المصادر التي تعمل في قطاع الصناعة النووية إنه عندما تصدر إيران هذه الكمية من اليورانيوم المخصب إلى الخارج فسيكون من الصعب عليها، مع ما تبقى لديها من يورانيوم مخصب، التفكير في تصنيع سلاح نووي.

محمد البرادعي قبيل محادقات فيينا

مقترحات البرادعي تركز على تقليل مخزون اليورانيوم الإيراني

نفي إيراني

وقبل ساعات من اعلان موقف ايران النهائى من مسودة الاتفاق اكد مسؤولون ايرانيون ان بلادهم لم تتفاوض مع الاسرائيليين.

وقال الناطق باسم وكالة الطاقة النووية الايرانية علي شيرزاديان إن "هذه الكذبة هي محاولة سيكولوجية تهدف لضرب النجاح المستمر للدبلوماسية الايرانية في المجال النووي ان في محادثات جنيف او فيينا".

وكانت الخارجية الاسرائيلية اعلنت ان احد المسؤولين الاسرائيليين حضر اجتماعا ضمه ومسؤولين اخرين من عدة دول بينهم إيران في القاهرة نهاية شهر سبتمبر/ ايلول الماضي على هامش مؤتمر حول الحد من انتشار الاسلحة النووية.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وقال مسؤولون اسرائيليون لبي بي سي ان الطرفين شاركا في هذه اللقاءات.

يشار الى ان اسرائيل التي يعتقد انها تمتلك ترسانة نووية لم تعترف رسميا يوما بذلك، ترى ان امتلاك ايران برنامجا نوويا يشكل خطرا عليها.

وقد مثل اسرائيل في هذا المؤتمر رئيس لجنة الحد من الاسلحة لدى الوكالة النووية الاسرائيلية معراف زعفري - اوديز حسبما افادت التقارير الاعلامية الاسرائيلية.

وافادت المعلومات ان ممثل ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي اصغر سلطانية هو الذي حضر عن الجانب الايراني في الاجتماعات المغلقة التي جرت في فندق "فور سيزنز" في القاهرة.


BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك