لاريجاني يتهم الغرب بمحاولة خداع ايران

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

شن رئيس البرلمان الايراني علي لاريجاني هجوما لاذعا على الدول الغربية واتهمها بمحاولة "خداع" بلاده باقتراحها تزويدها بالوقود النووي من اجل مفاعل الابحاث في طهران مقابل نقل اليورانيوم الايراني المخصب الى روسيا.

واكد لاريجاني انه بموجب قواعد الوكالة الدولية للطاقة الذرية على الدول الغربية ان تزود ايران الوقود لمفاعلها للابحاث في طهران من دون مقابل.

واتهم لاريجاني الدول الغربية بمحاولة السيطرة على اليوارنيوم الايراني المخصب، عن طريق هذا العرض.

يأتي ذلك في الوقت الذي اعلن فيه ناطق باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان مفتشي الوكالة الذين يتدفقون الموقع النووي الايراني الاحد قد غادروا النمسا في طريقهم الى ايران.

ووفقا للوكالة ستقتصر مهمة المفتشين على تفتيش الموقع الجديد الذي كشف عنه مؤخرا قرب قم.

ولم تعط الحكومة الإيرانية ردها الى الان على الاقتراحات الدولية الأخيرة الرامية للخروج من المأزق الذي يحيط بالبرنامج النووي الإيراني، وقال التلفزيون الإيراني ان ايران سترد في خلال الأسبوع القادم.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد حددت يوم امس الجمعة نهاية للمهلة التي أعطتها لإيران للرد على الاقتراحات التي بموجبها سيجري تخصيب اليورانيوم الإيراني في الخارج للاستخدام لأغراض سلمية.

وعبر مدير الوكالة محمد البرادعي عن أمله بأن يكون الرد الإيراني إيجابيا.

وكان التلفزيون الايراني قد قال إن طهران تفضل شراء وقود نووي لمفاعلها البحثي بدلا من شحن اليورانيوم الموجود لديها الى روسيا لتخصيبه حسبما جاء في الاتفاق المقترح من قبل وكالة الطاقة الذرية الدولية مما يلقي بظلال الشك على احتمال قبول طهران الاتفاق المقترح.

ونقل التلفزيون الايراني عن مصدر مقرب من الوفد الايراني الذي شارك في مفاوضات فيينا حول الاتفاق المقترح ان ايران تنتظر الرد على الاقتراح الذي قدمته لشراء كميات من الوقود النووي لانتاج نظائر مشعة تستخدم للاغراض الطبية.

من جانبها قالت الولايات المتحدة إنها كانت تفضل قبولا إيرانيا فوريا له، ولكنها أعربت عن أملها في أن يأتي الرد الايراني إيجابيا.

وكانت الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا قد اعلنت عن موافقتها على الاقتراح الذي قدمه مدير وكالة الطاقة الذرية المنتهي ولايته محمد البرادعي.

موافقة دولية

ومن جانبه اعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الجمعة ان روسيا تقبل اقتراحات الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن البرنامج النووي الايراني.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي مع نظيره الاوكراني "اننا نتفق مع هذه المقترحات"، وذلك في اشارة الى مقترحات الوكالة الدولية.

ويقضي اقتراح الوكالة الدولية بان يتم ارسال اغلب اليورانيوم منخفض التخصيب الى روسيا لمزيد من التخصيب، ثم يعاد ثانية الى ايران لاستخدامه في الاغراض المدنية.

محمد البرادعي قبيل محادقات فيينا

مقترحات البرادعي تركز على تقليل مخزون اليورانيوم الإيراني

وطالب لافروف الدول الاخرى التي تشارك في المفاوضات مع طهران بقبول هذه الاقتراح.

وكان المسؤولون الايرانيون اوضحوا خلال المفاوضات مع الوكالة الدولية ان طهران لا تريد ان تكون فرنسا طرفا في هذا الاتفاق.

غير ان دبلوماسيين روس قالوا ان روسيا ستقوم باستقبال كل اليورانيوم القادم من ايران، وربما تقوم بارسال بعضا منه الى فرنسا لمزيد من التخصيب.

وقالت مصادر روسية لبي بي سي إن الاتفاق الذي قدمته الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى إيران والدول الكبرى بشأن تخصيب اليورانيوم ينص على أن تصدر إيران ما نسبته 80 بالمئة من اليورانيوم المخصب لديها لمعالجته أولا في روسيا وإرساله بعد ذلك لمرحلة ثانية من التخصيب في فرنسا.

وذكرت المصادر التي تعمل في قطاع الصناعة النووية إنه عندما تصدر إيران هذه الكمية من اليورانيوم المخصب إلى الخارج فسيكون من الصعب عليها، مع ما تبقى لديها من يورانيوم مخصب، التفكير في تصنيع سلاح نووي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك