أنباء عن مراجعة التحقيقات الإسرائيلية في حرب غزة

نتنياهو
Image caption نتنياهو يصر على رفض إجراء تحقيق مستقل

تفيد تقارير نقلا عن مصادر مقربة من الحكومة الإسرائيلية أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أصدر أمراً بمراجعة التحقيق العسكري الذي برّأ الجنود الاسرائيليين من ارتكاب تجاوزات أثناء العمليات العسكرية الأخيرة على قطاع غزة.

ذكر مصدر سياسي إسرائيلي أن نتنياهو امر بتشكيل فريق لاجراء مراجعة جديدة للتحقيقات الداخلية التي برأت ساحة الجيش من ارتكاب تجاوزات خطيرة.

وبحسب المصدر المقرب من الحكومة يهدف الإجراء إلى التأكد من ان التحقيقات الداخلية لم تشهد أي محاولة لطمس الحقائق أو كانت مجرد إجراء شكلي "يفتقر إلى المهنية".

وكان تقرير للجنة تابعة للأمم المتحدة برئاسة القاضي الجنوب أفريقي ريتشارد جولدستون قد اتهم كلا من إسرائيل وحركة حماس بارتكاب انتهاكات قد ترقى إلى جرائم حرب أثناء الحملة العسكرية على غزة التي أودت بحياة نحو 1400 أكثر من نصفهم مدنيون،وثلاثة عشر إسرائيليا معظمهم عسكريون.

وقد أقر مجلس حقوق الإنسان منتصف هذا الشهر التقرير وحث كلا من إسرائيل وحماس على فتح تحقيقات جدية في الانتهاكات، واوصى المجلس بإحالة الطرفين إلى المحكمة الجنائية الدولية إذا أخفقا في ذلك.

ويرى مراقبون أن نتنيياهو يامل من خلال هذا الإجراء في إحباط أي تحرك جديد بشأن تقرير لجنة جولدستون.

وأضاف المصدر أن بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع ايهود باراك في يأملان أن يضع هذا التحرك نهاية لقضية تقرير جولدستون.

وكان جولدستون قد أعلن أنه سيثق في أي تحقيق إسرائيلي مستقل. وقد أدت مثل هذه التحقيقات في السابق الى استقالة مسؤولين كبار وتعديلات وزارية في إسرائيل.

ولكن المصدر الإسرائيلي أوضح نتنياهو وباراك لا يريدان التأثير على سلسلة من التحقيقات العسكرية الداخلية أيدت أساليب الجيش. وتركزت المحاكمات العسكرية المحدودة التي أقيمت منذ منذ الحرب على اتهامات بسيطة مثل النهب.

ومازال نتنياهو يعارض فكرة اجراء تحقيق مستقل في الحرب على غزة، ويقول المصدر المطلع إن رئيس الوزراء الإسرائيلي يخشى أن يؤدي ذلك إلى فرض قيود امام إمكانية القيام بتحرك جديد ضد غزة.

وقد رفض متحدث باسم نتنياهو التعليق على هذه الأنباء، كما لم يؤكد مكتب باراك مبادرة المراجعة لكنه اوضح انه يعتبر الجنود الاسرائيليين الذين شاركوا في حرب غزة خارج نطاق اي تحقيقات اضافية.

وتحاول اسرائيل منع أي محاولة لإحالة تقرير جولدستون الى مجلس الامن الدولي. وقال نتنياهو ان مثل هذه الخطوة ستكون "اعتداء على حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها وستضر بالجهود التي تقودها الولايات المتحدة لاحياء عملية السلام مع الفلسطينيين".