واشنطن تمدد للعقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان

باراك اوباما
Image caption اوباما كان قد اعلن مؤخرا سياسته حيال السودان

اعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الثلاثاء تمديدا رسميا للعقوبات الاقتصادية التي تفرضها واشنطن على السودان ولمدة عام كامل، وذلك في رسالة وجهها الى الكونجرس الامريكي.

وقال اوباما ان سياسة الحكومة السودانية وسلوكها يشكلان خطرا مستمرا على الامن القومي والسياسة الخارجية الامريكيين.

يأتي هذا التمديد للعقوبات في اعقاب القرار الذي اعلنه اوباما في وقت سابق هذا الشهر بمواصلة الضغوط على السودان مع عرض حوافز جديدة عليه لوضع نهاية للعنف في دارفور، وذلك في اطار اعلان البيت الابيض للسياسة التي سيتبعها حيال الخرطوم.

قال أوباما في رسالته الى الكونجرس: "ان ادراكنا واهتمامنا بتحقيق السلم والأمن في المنطقة يجعلنا ندعو المجتمع الدولي للتعامل مع الموضوع بحس وبمسؤولية وبشكل سريع".

تحذير

وحذر من أن السودان سيقع في مزيد من الفوضى ان لم يكن هناك تحرك سريع .

واختتم أوباما قائلا : " إذا تحركت حكومة السودان من أجل تحسين الوضع على الأرض والعمل من أجل السلام ستكون هناك حوافز وإن لم يحدث ذلك فسيكون هناك ضغط متزايد من جانب الولايات المتحدة والمجتمع الدولي".

ويرى المراقبون أن تجديد العقوبات يهدف للضغط على الحكومة السودانية للإسراع بتنفيذ توصيات استراتيجية أوباما الجديدة التي اعلنت مؤخرا.

يشار الى ان العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على السودان تطال المجالين التجاري والاستثماري كما تمنع التعاملات المالية مع اشخاص ومنظمات يعتقد ان لهم علاقة بما تصفه الولايات المتحدة بـ"الابادة الجماعية" التي تنفذها الخرطوم في اقليم دارفور.