340 ناشرا في معرض الكتاب في الجزائر

الجزائر
Image caption طالت الرقابة عشرات العناوين

انطلقت فعاليات المعرض الدولي للكتاب في الجزائر في دورته الرابعة عشرة باشراف من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وسط أجواء احتفالية بموقعه الجديد.

ويشارك في المعرض مايزيد عن ثلاثمئة وأربعين ناشرا من دول عربية واقليمية جاءت من خمسة وعشرين بلدا.

وتتصدر فلسطين الحدث كضيف شرف برسالة تحمل قضية سلام تجدد الدعوة للمثقفين لنصرة فلسطين.

رقابة

وقد طالت الرقابة مرة أخرى عشرات العناوين التي كانت معدة للعرض، وقد ارغم العديد من الناشرين على اسقاط العناوين من اللوائح التي مستها اجراءات المنع قبل عرضها، ويعتبر أغلبية هذه العناوين من الكتاب التي تلقى رواجا في الجزائر.

وقد اعترف منظموا المعرض باكتشاف مائة وعشرين عنوانا ضمن اللوائح المقدمة من قبل الناشرين تروج في نظرهم لسياسات تدعو الى العنف والمساس بحرية المعتقد ورموز الدولة.

ومن تلك الكتب مؤلفات تعود الى الشيخ ابن تيمية، واخرى لكناب مغمورين يرى المنظمون انها تسيئ الى الاسلام.

ومن جانبه قال اسماعيل أمزيان مدير المهرجان في تصريح لبي بي سي "ان الجزائر تسعى من خلال هذه الدورة الى التطلع نحو صالون محترف للكتاب يضاهي الصالونات الدولية".

وقد تبنى ناشرون مواقف متباينة، بعضهم يعتقد بأن ما أقدمت عليه السلطات قد يعد مساسا بالحريات لكنهم رفضوا الحديث صراحه لبي بي سي.

وفي المقابل، يرى آخرون عكس ذلك، معتبرين ان اجراءات المنع تندرج في سياق السياسات الحكومية المناهضة للفكر المتطرف حفاظا على أمن واستقرار البلد.

وأكد أسامة شتات مدير دار نشر مصرية بأن من حق كل دولة حماية شبابها من كل الأفكار التي تسعى الى زعزعة ألأمن والاستقرار .

وكان المعرض قد تعرض لمحاولات اجهاض من طرف المستوردين الذين تعودوا في الطبعات السابقة على الاستيراد وتحويل المناسبة الى سوق تجارية وهو مارفضته السلطات الجزائرية.

وقام البعض بشن حملة على أن المعرض مشيرا الى مقاطعة دور النشر الجزائرية والأجنبية.

واتهم البعض هذه المحاولات بانها تحمل أهدافا تجارية كما قال مدير المعرض لبي بي سي.

وترتبط هذه المحاولات في نظره بجماعات ضغط أجنبية من فرنسا على وجه التحديد.

وكانت هذه المخاوف التي شككت في نجاح التظاهرة قد طرحت على الوزير ألأول الجزائري أحمد اويحيى الذي طلب من المسؤولين سد الطريق أمام المافيا التي تعمل على استنزاف ثروات الجزائر .

فلسطين ضيف شرف

ومن جانبها قالت وزيرة الثقافة الفلسطينية تهاني ابو دقة بأن تزامن الحضور الفلسطيني كضيف شرف في فعاليات الصالون مع "الانتهاكات الاسرائيلية للمسجد الأقصى" يعد دعما لفلسطين في حماية القدس.

ويرى الكثير من المثقفين ان الدورة الرابعة عشرة للمعرض الدولي للكتاب تحمل العديد من مؤشرات الظهور بشكل يجعلها أكثر تنظيما عن الدورات السا بقة، وقد تضع حدا للصبغة التجارية التي وجدت رواجا على حساب الأهداف الثقافية والعلمية.