نقل الرهينتين البريطانيتين الى وسط الصومال

الزوجان البريطانيان المختطفان، بول وراشيل وشاندلير
Image caption كان الزوجان في طريقهما على متن يخت خاص إلى تنزانيا قادمين من جزر السيشل

قال قراصنة صوماليون ان الزوجين البريطانيين اللذين اختطفا في المحيط الهندي منذ أكثر من أسبوع نقلا الى موقع في عمق وسط الصومال بعد ان شب نزاع بين جماعات قراصنة متنافسة.

وقال قرصان لوكالة رويترز للأنباء ان القراصنة اتفقوا على طلب فدية قيمتها سبعة ملايين دولار مقابل الشخصين لكن قراصنة اخرين قالوا ان ذلك لن يتحدد الا بعد وصول الزوجين البريطانيين الى مكان امن على البر.

وقال قرصان عبر الهاتف من ميناء هاراديري "نقل الرجال الزوجين البريطانيين نحو بلدات في وسط الصومال." واضاف "سمعنا ان اثنين من الرجال أخذا الزوجين البريطانيين بعد ان نشب نزاع فيما بينهم."

وكان القراصنة الصوماليون قد اختطفوا كلا من بول شاندلر البالغ من العمر 59 عاما و راشيل شاندلير البالغة من العمر 55 عاما في منطقة المحيط الهندي في الساعات الأولى من صباح 23 أكتوبر/تشرين الأول.

وكان الزوجان في طريقهما على متن يخت خاص إلى تنزانيا قادمين من جزر السيشل. وقد عثر على اليخت في وقت لاحق في المياه الدولية.

وقال المتصل ببي بي سي "إذا لم يؤذوننا، فإننا لن نؤذيهما. كل ما نطالب به هو مبلغ بسيط قيمته 7 ملايين دولار".

وأضاف المتصل أن الزوجين ألقي القبض عليهما من طرف "إخواننا الذين يسيرون دوريات في الساحل".

"تأثير سلبي"

وقال المتصل تعليقا على تحديد مبلغ الفدية في سبعة ملايين دولار إن "عمليات حلف شمالي الأطلسي (الناتو) تركت تأثيرا سلبيا هنا. لقد دمروا كثيرا من المعدات التي يملكها الصيادون المحليون الفقراء".

ومضى قائلا "إنهم يعتقلون الصيادين ثم يدمرون معداتهم. وفي تحد لإدارتنا المحلية، ينقلون الصيادين بصفة غير رسمية إلى سجونهم وسجون البلدان (الأجنبية) الأخرى".

وتابع ""عندما تأخذ في الاعتبار الضرر الحاصل وكل الناس المتضررين، نقول إن المبلغ (المطلوب) ليس كبيرا".

ويقول مراسل بي بي سي في شرق أفريقيا، ويل روس، إن القراصنة عقدوا مباحثات لعدة ساعات في هاراردير على الساحل الصومالي.

وأضاف المراسل أن المجتمعين كانوا يحاولون الاتفاق على قيمة الفدية المطلوبة، موضحا أن القراصنة كانوا في الحالات السابقة يطالبون بمبالغ باهظة ثم يخفضون قيمة المبلغ خلال المفاوضات.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية إنها على علم بالفدية المطلوبة.

وقال ناطق باسم الخارجية البريطانية إن "الحكومة لن تقدم أي تنازلات جوهرية لصالح المختطفين بما في ذلك دفع قيمة الفدية".