عاكف: الإخوان المسلمون "لا يفكرون" في الرئاسة الآن

مهدي عاكف
Image caption شهد عهد عاكف تركيزا على النشاط السياسي في عمل الجماعة

قالت جماعة "الإخوان المسلمون" إنها لن تخوض الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في مصر بعد حوالي سنتين.

وقال المرشد العام للجماعة محمد مهدي عاكف في حديث لوكالة رويترز: "الرئاسة الآن ليست في أجندتي لان الرئاسة تحتاج الى مقدمات كبيرة جدا حينما أريد ان ارشح للرئاسة أولها الحريات والدستور النظيف وليس الدستور المعدل."

وأكد عاكف أي رغبة للجماعة في الدخول في مواجهة مع النظام فقال: "لي تقديراتي هل أدخل بالقوة واصطدم مع النظام. أنا قلت لهم لا إنما ادخل مع بقية كل الشرفاء من ابناء مصر ونتعاون سويا حتى نصلح هذا الفساد انا لست مصر انا جزء من مصر.. مهمتنا ان نضع ايدينا في ايدي بعض حتى نصلح الحال."

توجه "جديد"

وكان مصدر رفيع بمكتب الإرشاد، وهو أعلى جهة تنظيمية بالجماعة قد تحدث لبي بي سي في وقت سابق عن قرار توصلت إليه قيادات الجماعة يهدف إلى تقليص العمل السياسي للجماعة في محاولة لتهدئة الأجواء وترطيب العلاقات مع النظام المصري، بعد أن بات واضحا أن سياسة التصعيد التي ينتهجها النظام حاليا قد أضرت بالجماعة وقدرتها على البقاء "والاستمرار في تأدية رسالتيها الدعوية والتربوية".

وكشف عضو مكتب الارشاد عن أن الاعتقالات الأخيرة في صفوف الجماعة هي "ضربات أذكي من ذي قبل، فهي تتوجه إلي عناصر مفصلية داخل الجماعة تؤثر على استراتيجيتها في العمل".

وكانت جماعة الاخوان المسلمين قد تعرضت في الأسابيع الماضية لحملة من الاعتقالات الأمنية طالت قيادين من أمثال الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح عضو مكتب الإرشاد بالاضافة إلي عشرات القيادات الوسطى في محافظات مصر المختلفة، "وهو ما كان له أثر بالغ على قدرة الحركة على العمل"، طبقا للمصدر الإخواني، "لأنها أضعفت حلقات الوصل بين قيادة الجماعة وكوادرها".

ويعد قرار الجماعة بالتخفيف من النشاط السياسي والتركيز بدلا من ذلك على العمل الدعوي، تغيرا في النهج الذي سلكه الاخوان المسلمون في السنوات الماضية، خاصة منذ تولي مهدي عاكف منصب المرشد العام للجماعة، حسب بعض المحللين.