اعتقال مستوطن دأب على مهاجمة الفلسطينيين

المستوطن ياكوف تيتل
Image caption ادعى محاميه ان موكله مختل عقليا

اعلنت الشرطة الاسرائيلية ان مستوطنا اسرائيليا يعيش في احدى مستوطنات الضغة الغربية اعترف بشن سلسلة هجمات ضد اهداف مختلفة وقتل فلسطينيين اثنين قبل 12 عاما.

وقالت الشرطة ان ياكوف تيتل البالغ من العمر 37 عاما اعترف ايضا بانه المسؤول عن القاء قنبلة على منزل الاكاديمي الاسرائيلي المناهض للاستيطان وللحصار المفروض على قطاع غزة زيف ستيرنهيل العام الماضي.

وكان المستوطن الامريكي الاصل قد القي القبض عليه الشهر الماضي اثناء توزيعه منشورات ضد المثليين جنسيا.

واعلن الناطق باسم الشرطة الاسرائيلية ان الشرطة تعتقد ان المستوطن قام بهذه الهجمات بمفرده ووصفه بانه "ارهابي يهودي استهدف اناسا مختلفين وهو متورط بانشطة ارهابية على عدة مستويات".

من جانبه اعلن محامي المستوطن لاذاعة الجيش الاسرائيلي ان موكله "مشوش عقليا" و"يظن ان الله وكله بتنفيذ مهمة وطلب منه تنفيذ هذه الاعمال".

واعلن مسؤولون اسرائيليون خلال مؤتمر صحفي تم تنظيمه الاحد لهذا الغرض ان القاء القبض على المستوطن في القدس الشهر الماضي جاء بعد تحقيقات مطولة قامت بها الشرطة الاسرائيلية وجهاز الامن الداخلي الاسرائيلي شين بيت.

وعند القاء القبض عليه كان يقوم بتوزيع منشورات في احد احياء اليهود المتشدديين في القدس يمتدح فيها الهجوم الذي استهدف ناديا للمثليين جنسيا في تل ابيب في شهر اغسطس/آب الماضي واسفر عن مقتل شخصين.

وعثرت الشرطة على كميات كبيرة من الاسلحة والذخائر في منزل المتسوطن عند تفتيشه.

واثناء التحقيق معه اقر المستوطن بارتكاب عدد كبير من الجرائم وقال انه هاجر الى اسرائيل لشن هجمات على الفلسطينيين انتقاما للهجمات الانتحارية التي قام بها فلسطينيون وادت الى قتل اسرائيليين حسب قوله.

"هاجر للانتقام من الفلسطينيين"

ومن بين الجرائم التي اعترف بها قتل راع فلسطيني قرب الخليل عام 1997 وبعد شهرين قتل سائق سيارة اجرة فلسطيني في القدس الشرقية وطعن فلسطينيا ظنا منه ان الفلسطيني كان يحاول اغوائه.

كما اعترف بانه قام في شهر مارس/اذار الماضي بارسال هدية مفخخة الى احد افراد طائفة اليهود المسيحيين واسفر انفجارها عن اصابة صبي في الخامسة عشرة اصابة بليغة.

كما عثر داخل منزله على منشورات تتضمن منح مكافأة مالية تبلغ حوالي 300 الف دولار لكل من يقوم بقتل احد اعضاء حركة السلام الان الاسرائيلية.

واعرب الاكاديمي الاسرائيلي ستيرنهيل عن امله بان يتم التعامل مع "هذا الارهابي كما يعامل الارهابيون الاخرون سواء كانوا فلسطينيين ام يهودا".