إيران :الحرس الثوري يحذر المعارضة من تنظيم مسيرات

مظاهرات لأنصار موسوي
Image caption مسيرات أنصار موسوي تكررت في عدة مناسبات مؤخرا

حذر الحرس الثوري الإيراني عناصر المعارضة الإيرانية من تنظيم أي مسيرات يوم الأربعاء المقبل الذي يوافق الذكرى الثلاثين لعميلة اقتحام السفارة الأمريكية في طهران.

وجاء التحذير وسط توقعات بأن يدعو مير حسين موسوي الذي خسر انتخابات الرئاسة في يونيو/حزيران الماضي أنصاره إلى تنظيم مسيرات للمشاركة في الاحتفالات التي ستقام بهذه المناسبة.

وكان أنصار موسوي قد اشتبكوا في سبتمبر/أيلول الماضي مع الشرطة ومؤيدي الحكومة خلال المسيرات المؤيدى للفلسطينيين بمناسبة ذكرة اندلاع الانتفاضة الثانية.وقد دعت بعض المواقع الاليكترونية المؤيدة للإصلاحيين لتنظيم المزيد من المسيرات خلال الأيام القادمة.

ودعا البيان الصادر عن الحرس الثوري الشعب الإيراني إلى الحذر تجاه ما وصفه بمؤامرات" العدو وعملاءه" في يوم الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني.وقال البيان إنه لن يسمح لأي جماعة سياسية أن تعبر عن نفسها وتردد"شعارات زائفة" خلال احتفالات الأربعاء القادم.

وكان الحرس الثوري قد شارك في التصدي لمظاهرات المعارضة التي خرجت احتجاجا على نتائج الانتخابات التي منحت الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد ولاية ثانية.

يشار إلى أنه في 4 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1979 اقتحمت مجموعة من الطلبة الإيرانيين مقر السفارة الأمريكية في طهران واحتجزوا العشرات من موظفيها كرهائن.

وفشلت محاولة أمريكية لشن عميلة خاطفة لتحرير الرهائن بواسطة القوات الخاصة ، وكانت الأزمة سببا رئيسيا في خسارة الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر لانتخابات الرئاسة،وانتهت الأزمة في عهد خلفه رونالد ريجان و تم الإفراج عن الرهائن في مطلع عام 1981.