إسرائيل تفرج عن 6 وزراء من حكومة حماس

خريطة الضفة الغربية
Image caption ليس من الواضح سبب إفراج إسرائيل عن المعتقلين في هذا الوقت بالذات.

أفرجت إسرائيل عن 6 وزراء من حكومة حركة حماس كانت اعتقلتهم في أعقاب اختطاف مسلحين فلسطينيين من غزة الجندي الإسرائيلي، جلعاد شاليط عام 2006.

وقال مسؤولون في وزارة الدفاع الإسرائيلية إن الوزراء أكملوا مدد اعتقالهم الإداري ولا علاقة لذلك باتفاق لتبادل الأسرى مع حماس يقضي بالإفراج عن مئات المعتقلين الفلسطينيين مقابل إطلاق سراح شاليط.

ولم يكشف المسؤولون الإسرائيليون عن هوياتهم لأنهم غير مخولين بالتحدث إلى وسائل الإعلام.

وليس من الواضح سبب إفراج إسرائيل عن المعتقلين في هذا الوقت بالذات ولا سيما أن قانون الاعتقال الإداري يسمح بتمديد اعتقالهم لأجل غير مسمى.

وكانت إسرائيل أفرجت عن نائب سابع في وقت متأخر من يوم أمس الأحد، مما يرفع عدد المفرج عنهم خلال الشهور الأخيرة إلى 31 نائبا في المجلس التشريعي الفلسطيني بمن فيهم رئيس المجلس عزيز الدويك الذي أفرج عنه في شهر يونيو/حزيران الماضي.

ولم توجه أي تهمة إلى بعض السياسيين الفلسطينيين المنحدرين من الضفة الغربية.

ويشكل النواب الفلسطينيون المفرج عنهم جزءا من أكثر من 60 مسؤولا منتخبا بمن فيهم وزراء ونوابهم ورؤساء بلديات اعتقلتهم إسرائيل في إطار التضييق على حماس بعد اختطاف الجندي شاليط عام 2006.

وقال أحد نواب حماس المفرج عنهم إن اعتقال النواب جزء من محاولة إسرائيلية لمنع البرلمان من أداء وظائفه ولا علاقة لذلك باحتجاز شاليط.

وكانت إسرائيل اعتقلت 45 نائبا فلسطينيا من حركة حماس في الضفة الغربية، متهمة إياهم بالانتماء إلى حركة غير مرخصة.

وتقول حماس إن 15 نائبا ينتمون إليها يوجدون في السجون الإسرائيلية علما بأن نحو 20 نائبا لا يزالون رهن الاعتقال.

وتحتفظ إسرائيل بالعديد من المعتقلين بموجب ما تسميه بالاعتقال الإداري الذي يسمح باعتقال الفلسطينيين دون توجيه تهم لهم ولأجل غير مسمى.

وفازت حماس بأغلبية مقاعد المجلس التشريعي الفلسطيني خلال انتخابات عام 2006 ثم سيطرت على قطاع غزة عام 2007 مما أدى إلى تشكيل السلطة الفلسطينية حكومة بديلة في الضفة الغربية برئاسة سلام فياض.