"إعدام" عضو في جماعة "جند الله" في إيران

الحرس الثوري الايراني
Image caption قتل بعض قادة الحرس الثوري الايراني الشهر الماضي

أفادت وكالة فارس للأنباء أن السلطات الايرانية أعدمت أحد أعضاء جماعة "جند الله" وهي تنظيم إسلامي سني مسلح في جنوب شرقي البلاد.

وأضافت الوكالة أن مسؤولين ايرانيين أعلنوا أن الرجل يدعى عبد الحميد ريجي، موضحة أنه ليس شقيق زعيم "جند الله" الذي يحمل اللقب نفسه.

وكانت اتهامات قد وجهت إلى جماعة "جند الله" بشن عدد من الهجمات في اقليم سيستان- بلوشستان.

وقتل الشهر الماضي 42 شخصا، بينهم 6 من قيادات الحرس الثوري الايراني، في تفجير انتحاري وقع في مدينة زاهدان.

وكان من بين القتلى نائب قائد القوات الأرضية للحرس الثوري الجنرال نور علي شوشتاري، وقائد الاقليم رجب علي محمد زاده.

وأفادت وكالة فارس للأنباء بأن عبد الحميد ريجي قد شنق في السجن الذي كان محتجزا فيه يوم الاثنين.

وبحسب الوكالة نفسها صرح قائد شرطة الاقليم غلام علي نقاوي بأن عبد الحميد أدين بـ"ارتكاب جرائم خطف وبكونه من المحاربين "أعداء الله"، وبالتعاون مع مجموعة زعيم جند الله الإرهابية".

اتهامات إيرانية

وكانت ايران قد اتهمت جماعة "جند الله" بالقيام بنشاطات ارهابية في الاقليم.

وقد أعدم 13 من أفراد الجماعة في شهر يوليو/ تموز الماضي، بعد اتهامهم بالضلوع في هجمات مختلفة، منها تفجير مسجد في شهر مايو/ أيار مما أدى إلى مقتل 25 شخصا.

ويشترك الإقليم في حدوده مع باكستان وافغانستان، وقد عرف منذ فترة طويلة بانتشار نشاطات المهربين وخاصة مهربي المخدرات، وقطاع الطرق، والخاطفين.

وتقول جماعة "جند الله"، التي تعرف أيضا باسم "حركة المقاومة الشعبية في ايران"، إنها تقاتل ضد القمع السياسي والديني للمسلمين السنة في البلاد.