ميليباند: المستوطنات عقبة امام السلام

ميليباند
Image caption دعا مليباند إلى تطبيق حل الدولتين

اعرب وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند عن اعتقاده بأن المستوطنات الاسرائيلية تمثل "عقبة" أمام السلام بين الفلسطينيين واسرائيل.

وقال ميليباند في مؤتمر صحفي، بعد اجراء محادثات في عمان مع الملك عبد الله الثاني، إن المستوطنات "من وجهة نظرنا غير شرعية وتشكل عقبة أمام التوصل إلى حل سلمي".

وأضاف أن المستوطنات تعيق بناء دولة فلسطينية قابلة للحياة، مشددا على أهمية حل الدولتين.

واعتبر ميليباند اي بديل لحل الدولتين "مظلم وغير مرحب به من قبل كل الاطراف"، داعيا إلى انشاء "دولة فلسطينية ذات مصداقية وسلام له مصداقية".

تأتي تصريحات ميليباند في وقت ابدت فيه نظيرته الامريكية هيلاري كلينتون تأييدها للمقترح الاسرائيلي بوقف الانشطة الاسرائيلية المستقبلية وليس التجميد الكامل للاستيطان.

"الاجراءات الاحادية"

من جانبه حذر الملك عبد الله الثاني من خطورة الاستيطان في القدس.

وذكر بيان صادر عن الديوان الملكي الاردني أن عبد الله حذر خلال استقبال ميليباند من "خطورة الاجراءات الاحادية الاسرائيلية وخصوصا بناء المستوطنات والاجراءات التي تهدد هوية القدس".

ودعا البيان المجتمع الدولي للضغط على اسرائيل لوقف هذه الاجراءات.

وجاءت تصريحات الملك عبد الله بعد مباحثات مع مليباند حول كيفية استئناف المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين.

الحدود والأرض

ودعا وزير الخارجية البريطاني إلى استئناف المحادثات بين الجانبين بشأن الحدود والأرض، مضيفا أنه لو تحقق تقدم في هاتين النقطتين "فإنه يمكن حينها حل قضية المفاوضات".

ووصف الوضع الحالي في القدس بأنه متوتر بشكل كبير، مضيفا "نحن وشركاؤنا الاوروبيون والدوليون قلقون حيال ما يجري هناك".

وأشار ميليباند بشكل خاص إلى استيلاء عشرات المستوطنين الاسرائيليين الثلاثاء على منزل في القدس الشرقية اثر معركة قانونية ضد عائلة فلسطينية.