اليمن يتهم القاعدة باغتيال ضابطين رفيعين في كمين

اليمن
Image caption تخشى الدول الغربية من اتساع تواجد تنظيم القاعدة في اليمن

قتل مسؤولان امنيان رفيعا المستوى وثلاثة جنود يمنيين الثلاثاء بعد تعرضهم لهجوم في كمين نصبه مسلحون في محافظة حضرموت بجنوب اليمن.

وتعرضت السيارة التي كانت تقل العسكريين لكمين بينما كانوا في طريقهم الى اماكن عملهم في المنطقة الحدودية مع السعودية.

وقال مسؤول امني محلي ان منفذي الهجوم على علاقة بتنظيم القاعدة ينشطون في المنطقة التي وقع فيها الحادث.

وصرح مسؤول بوزارة الداخلية بأن مدير الأمن العام لوادي وصحراء محافظة حضرموت العميد علي سالم العامري، ومدير فرع الجهاز المركزي للأمن السياسي بسيئون العقيد أحمد باوزير تعرضوا أثناء عودتهم من منطقة الوديعة ومعهم مرافقيهما لكمين من قبل عناصر مسلحة قامت بإطلاق النار على السيارة التي كانوا يستقلونها.

وقال المصدر لوكالة الأنباء اليمنية "إن الحادث أدى إلى اصطدام السيارة التي كانوا يستقلونها بقاطرة كانت تسير في الإتجاه المعاكس من الطريق، واشتعلت النيران في السيارة".

وتخشى الدول الغربية وحكومات في منطقة الشرق الاوسط من أن ترسخ القاعدة وجودها في اليمن جراء تمرد الحوثيين في الشمال والنزعة الانفصالية في الجنوب.

وفي وقت سابق هذا العام قالت القاعدة ان فرعيها في السعودية واليمن اندمجا وشكلا معا تنظيم القاعدة في جزيرة العرب لتوسيع نطاق الهجمات.

وكان الخمسة في سيارتهم عندما انهمر عليهم الرصاص على ما افاد شاهد لوكالة فرانس برس.

وقد تعرضت قوات امن يمنية لكمين مشابه في يناير/ كانون الثاني الماضي عندما هجم مسلحون مسؤولين امنيين في منطقة حضرموت.

ويتهم اتباع الحوثي السعودية بدعم الحكومة اليمنية في هجومها عليهم.

وقد شهد الشهر الحالي عدة اشتباكات بين مسلحين من اتباع الحوثي وقوات الامن السعودية قرب منطقة الحدود بين البلدين.

وتقول السعودية ان عددا من المطلوبين الامنيين لديها يختبئون في اليمن التي تعد احد اقل دول العالم دخلا ويشكك مراقبون دوليون في قدرة الحكومة اليمنية في احكام السيطرة على نشاط المسلحين فيها.