تركيا تدافع عن زيارة الرئيس السوداني عمر البشير

عبد الله غول
Image caption عبد الله غول قال ان زيارة البشير لأنقرة لن تؤدي إلى اعتقاله بوجل مذكرة الاعتقال الدولية

اتهم الرئيس التركي عبد الله غول الاتحاد الاوروبي بالتدخل في شؤون بلاده بعد أن دعا الاتحاد الأوروبي أنقرة إلى إعادة النظر في دعوتها الرئيس السوداني لزيارة تركيا.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية قد وجهت اتهامات إلى الرئيس السوداني عمر البشير بارتكاب جرائم حرب.

وقال غول إن البشير تلقى دعوة لحضور قمة لمنظمة المؤتمر الإسلامي، وليس لاجراء محادثات ثنائية مع المسؤولين الأتراك.

ولا تعترف تركيا التي تقدمت بطلب للحصول على عضوية الاتحاد الأوروبي بالمحكمة الجنائية الدولية.

وهي تقول انه ليس لديها خطط لاعتقال الرئيس البشير الذي من المقرر أن يحضر قمة منظمة المؤتمر الإسلامي الاقتصادي في اسطنبول يومي الاحد والاثنين.

وتصر تركيا على انها لا تتجه بعيدا عن علاقاتها التقليدية الوثيقة مع الغرب.

لكن جوناثان هيد مراسل بي بي سي في اسطنبول، يقول ان المؤكد أن تركيا تختار بعض الشركاء المثيرين للجدل.

وتأتي الزيارة التي يقوم بها الرئيس السوداني في أعقاب رئيس زيارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الى ايران في أكتوبر/ تشرين الأول حيث اعلن ان البرنامج النووي الايراني سلمي تماما.

وستكون زيارة الرئيس البشير لتركيا الثالثة له خلال 18 شهرا الماضية ، ولكن الاولى التي يقوم بها منذ صدور مذكرة الاعتقال من المحكمة الجنائية الدولية في مارس/ آذار.

وقال مراسلنا إن تحالفا لجماعات حقوق الإنسان التركية تظاهر احتجاجا على الزيارة.

واتهم التحالف الحكومة التركية باتباع سياسة الكيل بمكيالين بعد أن أدانت اسرائيل بسبب عملياتها في غزة، في حين تعلن استقبالها الرئيس السوداني المتهم بالتسبب في مقتل مئات الآلاف من المدنيين في اقليم دارفور.