الرئيس اليمني: الحرب الحقيقية مع الحوثيين لم تبدأ إلا منذ يومين

السعودية
Image caption الامير السعودي محمد بن ناصر يزور القطعات العسكرية في محافظة جيزان القريبة من الحدود اليمنية

قال الرئيس اليمني علي عبدالله صالح في خطاب له اليوم إن الحرب الحقيقية مع المتمردين الحوثيين لم تبدأ إلا منذ يومين.

وأضاف الرئيس اليمني ان القوات اليمنية باتت الآن أكثر دراية بالمنطقة الصحراوية الوعرة حيث يدور القتال في صعدة شمال اليمن.

من جهة أخرى، واصلت القوات السعودية قتالها ضد المتمردين الحوثيين لليوم الخامس على التوالي في المنطقة الحدودية الفاصلة بين البلدين.

وقالت مصادر طبية إن القتال اسفر عن مقتل سبعة سعوديين وعدد غير محدد من الحوثيين.

وقالت مصادر صحفية وشهود عيان من الجانب السعودي إنهم شاهدوا اعمدة دخان ترتفع فوق جبل الدخان، وهي قمة يبلغ ارتفاعها الفي متر واقعة على خط الحدود.

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن مسؤولين عسكريين سعوديين قولهم إن قواتهم تقوم بقصف مواقع الحوثيين في المنطقة.

وفي مستشفى بلدة سمته القريبة، قال مسؤول طبي إن سبعة سعوديين بينهم اربع نساء من الاسرة ذاتها قتلوا واصيب 126 بجراح منذ اندلاع القتال في المنطقة يوم الثلاثاء الماضي.

وقال إن القتال تجدد ليلة الجمعة بعد ان تسلل الحوثيون متنكرين بزي النساء الى ثلاث قرى حدودية سعودية.

واورد موقع جازاننيوز الاخباري المحلي بأن اربعين حوثيا استسلموا للقوات السعودية.

على صعيد آخر، قال صدقة يحى فاضل عضو مجلس الشورى السعودي ان بلاده اضطرت الى التدخل للدفاع عن النفس بعد ان هوجمت.

وتقول الحكومة السعودية إن القتال اندلع بعد ان هاجم الحوثيون نقطة حدودية سعودية وقتلوا عسكريا واحدا واصابوا 11 بجراح.

الا ان الحوثيين يكذبون هذه الرواية ويقولون إنهم تعرضوا لهجوم سعودي داخل الحدود اليمنية.

ويقول الحوثيون إنهم تمكنوا من رد الهجوم السعودي على اعقابه، واسروا عددا من الجنود السعوديين.

وقد استخدمت السعودية طيرانها الحربي يومي الاربعاء والخميس لقصف مواقع الحوثيين على الحدود "لتطهيرها من المتمردين الذين دخلوا الاراضي السعودية" حسب ما جاء في بلاغ عسكري.

وكانت وكالة الانباء الفرنسية قد اوردت عن مستشار حكومي سعودي قوله إن الطيران الحربي السعودي قصف اهدافا للحوثيين داخل الحدود اليمنية بموافقة حكومة صنعاء.

وقامت السلطات السعودية باخلاء سكان القرى الحدودية الى معسكرات انشئت لهذا الغرض.