"موسكو قد توافق على فرض عقوبات على إيران"

علي أصغر سلطانية
Image caption طلبت طهران استلام الوقود النووي قبل تسليم اليورانيوم الذي في حوزتها

قال الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف إن بلاده قد توافق على فرض عقوبات جديدة على إيران بسبب برنامجها النووي.

لكن ميدفيديف أوضح أنه لا يحبذ فرض عقوبات جديدة على إيران لأن هذا سيدفع الأمور في "اتجاه خطير"، على حد وصفه.

وأضاف ميدفيديف في تصريحات لصحيفة دير شبيغل الألمانية أن كافة الخيارات مطروحة إذا ما تبنت القيادة الإيرانية نهجا أقل إيجابية.

وكان رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين قد أكد الشهر الماضي أن فرض عقوبات جديدة على إيران قد يؤدي إلى نتائج عكسية.

وكانت إيران قالت مؤخرا إنها مستعدة لإجراء محادثات جديدة بشأن كيفية الحصول على الوقود النووي الذي تحتاجه لتشغيل مفاعلها للأبحاث في طهران، مضيفة أنها على استعداد لشراء الإمدادت من أي دولة تنتج اليورانيوم المخصب.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية، إيرنا، نقلا عن مبعوث إيران إلى الوكالة الدولية للطاقة النووية في فيينا، علي أصغر سلطانية، قوله "نحن مستعدون للاجتماع القادم بشأن التزود بالوقود الخاص بمفاعل طهران للأبحاث".

Image caption ما زال موقف ايران ضبابيا من الاقتراح

"لجنة فنية"

وكان وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي أعلن ان بلاده طلبت من الوكالة الدولية للطاقة الذرية تشكيل لجنة لدراسة ملاحظات ايران على الاتفاق المقترح لتخصيب معظم مخرون ايران من اليورانيوم المخصب في الخارج واعادته الى ايران لاستخدامه في مفاعل طهران المخصص للاغراض الطبية.

وبموجب الاتفاق المقترح سيتم شحن 70 بالمائة من اليورانيوم الايراني الى روسيا في دفعة واحدة بحلول نهاية العام الجاري.

وينص الاتفاق الذي رعته الأمم المتحدة على إرسال إيران نحو 1200 كلج من اليورانيوم المنخفض التخصيب أي 70 في المئة من مخزونها إلى روسيا عند نهاية السنة الجارية بهدف معالجته.

وستقوم فرنسا لاحقا بتحويل اليورانيوم إلى قضبان وقود بهدف استخدامها في مفاعل طهران الذي ينتج النظائر الطبية.

ويرى المراقبون ان تصريح متكي يمثل ليونة في الموقف الايراني وتراجعا عن مواقف كبار اعضاء البرلمان الايراني الرافضة للاتفاق.