الأسد: علاقات تركيا الحسنة بإسرائيل تساعدنا

بشار الأسد
Image caption "السلام فقط يحمي الإسرائيليين"

قال الرئيس السوري بشار الأسد في حديث لصحيفة حريت التركية إنه "إذا أرادت تركيا مساعدتنا، فيجب أن تكون علاقاتها مع إسرائيل طيبة".

كلام الأسد الذي نشرته الصحيفة في عددها الصادر الأحد جاء ردا على سؤال رئيس تحرير الصحيفة عما إذا كان يحبذ علاقات مع بلد إسلامي علاقاته سيئة مع أوروبا، ويكون ضد إسرائيل، أم بلد يكون علاقاته طيبة مع أوروبا ويعايش إسرائيل وتكون له معها علاقات طيبة.

ونقلت الصحيفة عن الأسد قوله إن السلام وحده قادر على حماية إسرائيل، فإن كانوا (الإسرائيليون) لا يشعرون بالأمن والأمان فإن السلام وحده كفيل بحمايتهم وليست الحروب.

واضاف أن "ما حدث في غزة ولبنان أكد ان العمل العسكري لن يصل بهم إلى حل، وحتى يمكن أن يؤدي بهم مثل تلك المواقف إلى الأسوأ.

وكان الأسد قد صرح في زيارة قام بها إلى تركيا قبل شهرين أن بلاده لن تتفاوض مع إسرائيل إلا عن طريق الوسيط التركي.

توتر

وكان وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو قد صرح قبل نحو أسبوعين بأن إسرائيل تعرف قبل سوريا حياديتها في عملية السلام التي كانت تقودها بين البلدين المتنازعين العام الماضي، وإن بلاده مستعدة في أي وقت للاستمرار في الوساطة في حال رغبت بذلك أطراف القضية.

وقال المسؤول التركي إن ما تشهده العلاقات التركية الاسرائيلية من توتر حاليا ليس لها اي علاقة بموضوع معاداة السامية، وإن بلاده تعطي أهمية كبرى للسلام في المنطقة، وهو مبدأ لن تتخلى عنه.

وجاءت تصريحات داود أوغلو ردا على تصريحات رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو التي قال فيها إن تركيا لم تعد دولة محايدة للقيام بدور الوسيط في عملية السلام في المنطقة.

من جهته قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان إن بلاده لن تستطيع القيام بأي وساطة في عملية السلام ما دامت غزة تحت الحصار.