اليونيسف تحذر من مجاعة في جنوب السودان

سيدة تحمل ابنها الذي يعاني من سوء التغذية في جنوب السودان
Image caption تهدد قلة التساقطات المطرية بمفاقمة المجاعة

أصدرت نائبة مدير منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، هايلد جونسون، تحذيرا صارخا بشأن احتمال تفشي المجاعة واندلاع موجة جديدة من الصراعات العرقية في جنوب السودان.

وقالت جونسون التي تزور المنطقة إن أكثر من مليون شخص جنوب السودان يعانون من الجوع.

وأضافت المسؤولة الأممية أن قلة الأمطار تهدد بتفاقم الأزمة التي تكاد تقترب الآن من وضع تفشي المجاعة.

وقالت هيلد للصحفيين خلال زيارتها لولاية جونجلي المنتجة للنفط في جنوب السودان "هنا تهدد الأزمة أن تضرب بقوة. إننا نشاهد بداية الأزمة في الوقت الراهن".

وتابعت قائلة "إذا لم نستطع معالجة الوضع بطريقة جيدة... فيمكن توقع مستويات مرتفعة ومرتفعة جدا من الجوع والتي يمكن أن تتحول إلى مجاعة".

وحذرت جونسون من أن الوضع الحالي يمكن أن يؤدي إلى اندلاع نزاعات عرقية في ظل تنافس مجموعات مختلفة على الحصول على الماء والمرعى.

وأضافت جونسون أن تراجع مستويات الأمطار يمكن أن يؤثر على موسم الحصاد الرئيسي في الجنوب والمتوقع حدوثه في أوائل السنة المقبلة.

وأضافت المسؤولة الأممية أن تزايد النزاعات الإثنية أدى إلى نزوح عدة عائلات من المنطقة تاركة وراءها منازلها ومحصولاتها الزراعية الضئيلة.

وكان مسؤولون أمميون حذروا في وقت سابق من السنة الجارية من أن ما لا يقل عن 1.2 مليون شخص في جنوب السودان حيث قلة المشروعات التنموية والبنى التحتية قد يعانون من عدم كفاية الموارد الغذائية وقلة الأمطار.

ويُعتقد أن ألفي شخص قتلوا في النزاعات العرقية التي تصاعدت هذه السنة في الجنوب وخصوصا في محيط ولاية جونجلي وولاية أعالي النيل.